بعد انقطاع 4 سنوات.. المعلم يزور عُمان

Untitled-136.jpg

وصل وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، الخميس 6 آب، إلى العاصمة العمانية مسقط، تلبية لدعوة رسمية تلقاها من نظيره العُماني، في زيارة تعتبر الأولى من نوعها إلى دولة خليجية منذ قرابة 4 سنوات، حسب ما نشرت وكالة الأنباء العمانية.

والتقى المعلم وزير الخارجية العماني، يوسف بن علوي، ظهر اليوم، في ديوان عام وزارة الخارجية، وتضمن اللقاء مباحثات حول أوجه التعاون بين البلدين، وتبادل وجهات النظر حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، بحسب الوكالة.

وحضر اللقاء من الجانب العماني، أحمد بن يوسف الحارثي، وكيل الوزارة للشؤون الدبلوماسية، وعددًا من المسؤولين في وزارة الخارجية، كما حضر فيصل المقداد، نائب وزير الخارجية والمغتربين، والوفد المرافق من الجانب السوري.

وكان المعلم عقد لقاءات تشاورية في طهران الثلاثاء 4 آب، مع مساعد وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، ونائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، تركزت حول “سبل حل الأزمة السورية”.

وتأتي الزيارة تزامنًا مع إعلان إيران تقديم مشروع حل سياسي للأزمة السورية للأمم المتحدة، يتضمن نقاطًا أربع، تتجلى بوقف فوري لإطلاق النار من قبل جميع الأطراف، وتشكيل حكومة وحدة وطنية، وتعديل الدستور بهدف ضمان حقوق الأقليات المذهبية، وإجراء انتخابات عامة بإشراف دولي.

وفي ظل الغموض حول نتائج الاجتماع الثلاثي بين وزراء خارجية الولايات المتحدة وروسيا والسعودية الذي عقد في الدوحة، الاثنين 3 آب، يرى محللون أن هناك مؤشرات تفيد بتحرك دولي متصاعد إزاء الملف السوري، ما يوحي بإمكانية تبلور مشروع حل سياسي خلال الفترة المقبلة.

تابعنا على تويتر


Top