بعد القرقور.. “جيش الفتح” يتقدم في عمق الغاب

233.jpg

أحكم “جيش الفتح” قبضته على قرية القرقور في سهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، الجمعة 7 آب، بعد ساعات على إعلانه بدء عملياته التي تستهدفها، ليتابع في عملياته العسكرية جنوبًا نحو قريتي تل واسط والزيارة.

وأعلنت فصائل “جيش الفتح” سيطرتها الكاملة على قرية القرقور في سهل الغاب، بعد معارك ومواجهات عنيفة سقط خلالها قتلى وجرحى من قوات الأسد والميليشيات المساندة، وأدت إلى انسحاب الأخيرة نحو معسكر جورين.

معارك اليوم أسفرت عن تدمير عدة آليات ومركبات عسكرية لقوات الأسد وأسر مجموعة من جنوده وقتل آخرين، بحسب ما نقله أبو المعتصم لعنب بلدي، وهو أحد قياديي جيش الفتح، مؤكدًا أن عددًا من الضباط قتلوا في المواجهات.

وتوجهت قوات “الفتح” صباح اليوم جنوبًا باتجاه بلدة المشيك لتحكم قبضتها عليها، وتدور الاشتباكات حاليًا بين الطرفين في بلدتي الزيارة وتل واسط في عمق سهل الغاب وعلى مقربة من معسكر جورين، أبرز مواقع الأسد في المنطقة.

تقدم المعارضة في الغاب رافقه قصف من الطيران الحربي والمروحي بعشرات الغارات والبراميل المتفجرة، على قرى في ريفي حماة وإدلب.

وتأتي معارك الغاب تتمة لعمليات جيش الفتح التي بدأها في مدينة إدلب، آذار الماضي، ونجحت في إحكام السيطرة على معظم المحافظة، قبل الانتقال إلى الريف الحموي على تخوم الساحل السوري.

تابعنا على تويتر


Top