17 ضابطًا قتلوا في كويرس، ومظاهرة غاضبة في طرطوس

11216259_916475868441843_2423143288414179857_n.jpg

ثلاثة ضباط برتبة ملازم أول قتلوا في مطار كويرس 10 آب 2015

شن تنظيم “الدولة الإسلامية”، ليلة الأحد 9 آب، هجومًا جديدًا على مطار كويرس الحربي في ريف حلب الشرقي، مستهدفًا تحصيناته بعدد من العربات المفخخة، ما أسفر عن مقتل عدد من الضباط والعناصر المتواجدين فيه.

مظاهرة في طرطوس 10 آب 2015

مظاهرة في طرطوس 10 آب 2015

وأفادت صفحات موالية للنظام عبر موقع الفيسبوك، أن 17 ضابطًا من قوات الأسد لقوا مصرعهم بينهم ثلاثة برتبة عميد، إضافة لعنصر واحد، جراء استهداف المطار بعدد من العربات المفخخة من قبل تنظيم “الدولة”.

بينما أسفرت الاشتباكات على أسوار المطار، التي استمرت لساعات، قتل إثرها 23 من عناصر التنظيم، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، وعزز ذلك صور بثها الإعلام الموالي لجثث وعربات مدمرة في محيط المطار، قال إنها تعود لمقاتلي “داعش”.

الحصار المفروض على مطار كويرس والهجوم الأخير من قبل تنظيم “الدولة”، دعا أهالي الضباط والمقاتلين من مدينة طرطوس لتنظيم مظاهرة اليوم في مركز المدينة، طالبوا خلالها بضرورة فك “الحصار” عن المطار وإنقاذ الجنود والضباط المتمركزين فيه.

ويقع مطار كويرس شرق حلب ويضم بداخله مبنى الكلية الجوية، ويخضع لحصار مفروض من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية” منذ نحو عام ونصف، لكنّ محاولاته لم تنجح في اقتحامه.

تابعنا على تويتر


Top