داريا تشتعل بالحرائق بعد قصفها بـ “النابالم”

Untitled-170.jpg

الحرائق نتيجة قنابل النابالم - مراسل عنب بلدي

قصف الطيران المروحي مدينة داريا بعشرات القنابل التي تحمل مادة النابالم الحارقة، ظهر الثلاثاء 11 آب، ما خلف اندلاع حرائق واسعة في أحيائها السكنية.

وأفاد مراسل عنب بلدي في المدينة أن  الحرائق تركزت وسط وشمال المدينة، مشيرًا إلى أن فرق الدفاع المدني “عاجزة بسبب ضخامة الحرائق وانتشارها الكبير”، مؤكدًا احتراق عشرات الأبنية في المدينة، وإصابة شخصين جراء القصف كحصيلة أولية.

في سياق متصل، تستمر المعارك التي أطلق عليها الجيش الحر “لهيب داريا”، بالتزامن مع قصف قوات الأسد المنطقة الشمالية الغربية من المدينة بصواريخ أرض – أرض، فيما سقط قرابة 10 براميل على مناطق مختلفة من المدينة.

ويواصل مقاتلو المعارضة التقدم على محور المشفى الوطني بعيد سيطرتهم قبل أيام على كتل جديدة في منطقة الجمعيات.

وتحاول قوات الأسد حتى لحظة إعداد التقرير استعادة النقاط التي فقدت السيطرة عليها، بينما أعلن الجيش الحر مقتل أكثر من 20 عنصرًا من قوات النظام وتدمير عربة BMP خلال الاشتباكات أمس الاثنين.

ويقطن في المدينة المحاصرة غرب دمشق قرابة 10 آلاف مدني، بينما نزح عنها أكثر من 250 ألف نهاية عام 2012 تزامنًا مع حملة عسكرية لقوات الأسد ضد مقاتلي الجيش الحر المتمركزين في المدينة.

تابعنا على تويتر


Top