سهل الغاب.. قائد “الدفاع الوطني” في مدينة حماة قتيلًا

11817256_866508653431031_8647046337491418608_n.jpg

كشفت معارك سهل الغاب الأخيرة عن مقتل سليمان العموري، قائد مجموعة “الدفاع الوطني” في مدينة حماة، إلى جانب عدد من العناصر المنضوين في مجموعته.

وقتل العموري، في 4 آب الجاري، خلال المعارك التي شهدها سهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، حيث أحكمت المعارضة المتمثلة بـ “جيش الفتح” سيطرتها على أجزاء واسعة من المنطقة، بعد انسحاب قوات الأسد إلى الجهة الغربية المحاذية للساحل السوري.

وقال الناشط الإعلامي مجاهد الرفاعي، من مدينة حماة، إن العموري كان يجاهر بنشاطه ضد نظام الأسد، قبل إحكام الأخير سيطرته على مدينة حماة بالكامل، فأعلن تأييده والتحاقه بالميليشيات التي أسست ضمن المدينة، ومن ثم تسلم مهمة تطويع الشباب للالتحاق بـ “الدفاع الوطني”.

وينتمي سليمان إلى حي الأربعين في الجهة الشمالية الشرقية من المدينة، كما أن معظم مجموعته تنتمي لذات الحي الذي تقطنه أغلبية عشائرية وبدوية، وعرف عنه “صيته السيء” بحسب الرفاعي، مضيفًا “خلال الأسبوع الماضي شهد حي الأربعين تشييع عدد من عناصر الدفاع الوطني قدّر عددهم بـ 20 مجندًا، قتلوا جميعهم في معارك الغاب”.

ونشرت صفحات موالية صورًا للعموري وأعطي رتبة “ملازم شرف” بعد مقتله، في ظل ارتياح كبير أبداه أهالي المدينة نظرًا للانتهاكات التي مارسها بحقهم، بحسب الرفاعي.

وتشرف قيادات إيرانية على تدريب المتطوعين في الدفاع الوطني من مدينة حماة وريفها، ضمن معسكرات اللواء 47 جنوب حماة، ويزج بهم في المعارك التي شهدتها المحافظة، وقتل عدد منهم في معارك الريف الشمالي ومؤخرًا في الغاب.

تابعنا على تويتر


Top