التحالف الدولي يعترف بالغارة على أطمة

Untitled-177.jpg

المبنى المدمر في بلدة أطمة

قالت وكالة الأناضول، في وقت متأخر من مساء الأربعاء 12 آب، إن التحالف الدولي اعترف بالغارة على بلدة أطمة الحدودية مع تركيا، دون تحديد قاعدة الانطلاق.

وأضافت الوكالة أن قوات التحالف الدولي نفذت الغارة الجوية على البلدة شمال مدينة إدلب، ليل الثلاثاء، ما أدى إلى مقتل 10 أشخاص بحسب مصادرها المحلية، دون تحديد القاعدة الجوية التي انطلقت منها الطائرات المهاجمة.

من جهتها أكدت وزارة الدفاع الأمريكية أن “قوة المهام المشتركة لعمليات العزيمة الصلبة (التحالف الدولي)، نفذت غارة جوية مدروسة في محيط مدينة حلب، وبشكل محدد في مدينة أطمة”، بحسب الأناضول.

بدوره ندّد سالم المسلط، الناطق الرسمي باسم الائتلاف السوري المعارض، في تصريح صحفي أمس الأربعاء بـ”الهجمات التي نُسبت إلى قوات التحالف الدولي ضد الإرهاب”.

وأشار المسلط إلى أن “الواقع يتحدث عن سقوط مدنيين جراء تلك الهجمات وخاصة في بلدة أطمة الوقعة على الحدود مع تركيا، الأمر الذي يستدعي بطبيعة الحال تفسيرًا وتحقيقًا ومحاسبة”.

وكان القائد العام لفصيل جيش السنة، الشيخ أبو أحمد، أكد في لقاء مع الناشط هادي العبد الله أمس الأربعاء، أن التحالف الدولي أغار على أحد مقرات الفصيل المنضوي تحت غرفة عمليات “جيش الفتح” داخل بلدة أطمة الحدودية مع تركيا.

وأغار طيران حربي على بلدة أطمة الحدودية مع تركيا، ليلة الثلاثاء 11 آب، ما أدى إلى مقتل عدد من المدنيين والعسكريين، فيما نفت تركيا استخدام مجالها الجوي أو قاعدة إنجرليك في الغارات.

تابعنا على تويتر


Top