وكيل الأمم المتحدة: نحاول معرفة احتياجات الحكومة السورية من المساعدات

Untitled-212.jpg

قال ستيفن أوبراين، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، الاثنين 17 آب، إن زيارته لسوريا تهدف إلى “معرفة احتياجات الحكومة السورية والوضع على الأرض وجهودها للاستجابة لاحتياجات الشعب السوري”.

وأضاف أوبراين، خلال لقائه وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، في دمشق “يجب تقديم المساعدات الإنسانية للسوريين وهو هدفنا وليس التسييس”، مؤكدًا “الأمم المتحدة على استعداد للتعاون مع الحكومة لتحقيق الهدف”.

بدوره تحدث المعلم حول “حرص الحكومة على تلبية الاحتياجات الأساسية لشعبها الصامد الذي يواجه معركة مصيرية ضد الإرهاب التكفيري المدعوم من دول وقوى إقليمية”.

واعتبر المعلم أن “بعض الولاءات للعاملين في المجال الإنساني أثرت على التعاون بين الحكومة السورية والأمم المتحدة في المرحلة السابقة ويجب الكف عنها”، مردفًا “اتضح بالمعطيات والوقائع أن الكثير من المساعدات التي قدمت لسوريا كانت تهدف إلى تقديم خدمات لبرامج تلك الدول والقوى وأدواتها أكثر مما قدمته للشعب السوري حقيقة”.

وكان مجلس الأمن الدولي أصدر بالإجماع القرار رقم ” 2165 “، في 14 تموز من العام الفائت، وينص على السماح بإيصال المساعدات إلى المحتاجين في سوريا باستخدام الطرق المباشرة دون قيد أو شرط، لكنّ المساعدات لم تصل إلى المناطق المحاصرة من القوات الحكومية.

إلى ذلك، قالت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) إن طائرة مساعدات “إنسانية” وصلت إلى مطار باسل الأسد في اللاذقية اليوم، مقدمةً من “الحكومة والشعب الروسي إلى الشعب السوري”.

وتتهم المعارضة النظام السوري بتوزيع المساعدات الإنسانية على قواته في مناطق تواجدها، مستدلةً بوجود كميات من السلل الغذائية ممهمورة بختم الأمم المتحدة في مقراته، على غرار ما وجدته في معسكر المسطومة في إدلب بعد السيطرة عليه في 19 أيار 2015.

تابعنا على تويتر


Top