100 ألف مهاجر خلال تموز والسوريون يغيرون طرقهم

Untitled-216.jpg

قالت وكالة “فرونتكس” الأوروبية لمراقبة الحدود الخارجية لـ “فضاء شنغن”، الثلاثاء 18 آب، إن عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين سجلوا عند نقاط الحدود في دول الاتحاد الأوروبي تجاوز 100 ألف شخص في تموز الماضي.

ونقلت وكالة الأناضول عن “فرونتكس” إنه للمرة الأولى يسجل فيها هذا الرقم خلال شهر واحد، بينما بلغ عدد المهاجرين خلال الأشهر الستة الأولى من هذا العام 79 ألفًا و286 شخصًا، بزيادة وصلت إلى 512% مقارنة بالفترة نفسها من العام الفائت.

وأشار التقرير أن عدد المهاجرين غير الشرعيين، القادمين من ليبيا بلغ 67 ألفًا و261 شخصًا، بين شهري كانون الثاني وحزيران من هذا العام، بزيادة 5% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

معظم المهاجرين من سوريا وأفغانستان والعراق نظرًا للعنف والحرب والفقر في بلدانهم، بحسب الوكالة، مشيرةً إلى تغيّر في طرق الهجرة خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري، إذ سُجّل انخفاض ملحوظ في عدد السوريين المغادرين من الساحل الليبي وصعوبة الوصول إلى كل من مصر والجزائر، ما حدا بالمهاجرين إلى تفضيل الجزر اليونانية كنقطة انطلاق بديلة.

ويحاول مئات السوريين الوصول إلى دول الاتحاد الأوربي يوميًا، بحثًا عن حياة أفضل إثر تردي الأوضاع الأمنية والمعيشية بسبب الحرب المستمرة منذ قرابة 5 سنوات، ما اعتبره المفوض السامي لشؤون اللاجئين، أنطونيوغوتيريس، أكبر كارثة إنسانية منذ الحرب العالمية الثانية.

تابعنا على تويتر


Top