8 تشكيلات عسكرية تسعى للسيطرة على الزبداني

11878864_857225784333258_4253384316653741106_o.jpg

دخلت معركة الزبداني يومها الخمسين دون أن تتمكن قوات الأسد والتشكيلات الحليفة من فرض السيطرة عليها حتى الآن.

وتقع الزبداني شمال غرب دمشق وتعتبر من أبرز المدن الحدودية مع لبنان، وآخر معقل للمعارضة في المنطقة.

ومطلع تموز الماضي بدأت الحملة العسكرية الهادفة للسيطرة على المدينة المحاصرة من جهاتها الأربع بهدف تأمين الحدود لمصلحة النظام، فما هي القوى المشاركة في العمليات؟

الجيش النظامي

تشارك قوات الأسد بكثافة في معارك الزبداني، واستقدمت تعزيزات تابعة للحرس الجمهوري والفرقة الرابعة والقوات الخاصة بتغطية من سلاح الجو، وتلقت هذه القوات خسائر بشرية وصفت بالكبيرة، إذ قتل ما يزيد عن 100 جندي وضابط معظمهم من الحرس الجمهوري.

حزب الله اللبناني

الداعم الرئيسي لقوات الأسد في معارك المدينة ويشارك بنحو 2500 مقاتل، بما فيهم قوات النخبة، بحسب مواقع لبنانية.

اعترف الحزب بمقتل 56 جنديًا في الزبداني بينهم قياديان وفق آخر إحصائية، الثلاثاء 18 آب، بينما رجح ناشطون أن يكون العدد أكثر من ذلك، وسط تعتيم رسمي من الحزب.

الحرس الثوري الإيراني

ورغم عدم التواجد الإعلامي للحرس الثوري في معارك الزبداني إلا أن مقتل ضابطين كبيرين على أطراف المدينة في 11 تموز الماضي، عزز رواية ناشطين ومراقبين بمشاركة الحرس في معارك المدينة؛ وهما الجنرال قاسم غريب القيادي في الفيلق الأول التابع للحرس الثوري والجنرال كريم غوابش الاستشاري العسكري في الحرس.

الحزب القومي السوري

اتضح مشاركة الجناح العسكري للحزب القومي السوري (نسور الزوبعة) في معارك الزبداني مؤخرًا وقتل منهم عنصران، بحسب ما أعلنت الصفحة الرسمية للحزب، أمس الثلاثاء، كما شاركت “النسور” في عدة معارك على امتداد البلاد، أبرزها في اللاذقية وحماة وحمص.

لواء السيدة رقية

وهو تنظيم شيعي عراقي، يتبع له كتائب سيد الشهداء التي قاتلت في الغوطة الشرقية ومحافظتي درعا وحلب، وقتل أحد أبرز قاداته، ويدعى حسن كنعان (نبراس)، في الزبداني بتاريخ 28 تموز.

اللجان الشعبية (الدفاع الوطني)

وهي ميليشيات تساند قوات الأسد في معارك القلمون وغربي دمشق، معظم مقاتليها من أبناء بلدات بلودان وسرغايا وقلة من الزبداني نفسها، تلقى هذا التشكيل خسائر بشرية في معركة الزبداني دون إحصائية دقيقة حتى الآن.

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

ورغم تواجدها في مخيم اليرموك ودرعا، أثبتت تسجيلات مصورة تمركز عناصر للجبهة في محيط الزبداني تقاتل إلى جانب قوات الأسد.

كما قتل عدد من عناصرها خلال الاشتباكات وفي قصف قالت الجبهة أنه “إسرائيلي” على مواقعها في اطراف المدينة.

قوات الدفاع الشعبي (قادش)

وهو تشكيل أعلن عن تأسيسه العام الماضي ويتبع للحرس الجمهوري، وكان له دور بارز في معارك القلمون التي أفضت إلى السيطرة على كبرى مدنه وبلداته بما فيها يبرود والنبك وقارة.

يتركز وجود مقاتليه في الجبل الشرقي المطل على مدينة الزبداني، بحسب ما ذكرت الصفحة الرسمية لـ “قادش” على موقع الفيسبوك.

في المقابل تحاول عدة فصائل من المعارضة التصدي للهجوم على المدينة، أبرزها حركة أحرار الشام وجبهة النصرة، بالإضافة إلى تواجد ضئيل لتنظيم “الدولة الإسلامية” على أطرافها.

تابعنا على تويتر


Top