“لن يوقفنا الأسد”.. ملعب لكرة الطائرة في كفرزيتا

11892130_857255864330250_7984413705602698494_n.jpg

تحتل البراميل والقذائف والغازات السامة حيزًا كبيرًا من الأخبار التي تتوارد عادة من مدينة كفرزيتا شمال حماة، والتي يصنفها أهلها والحمويون بـ “عاصمة الثورة” في المحافظة.

ورغم حجم الدمار الذي عانت منه المدينة ونزوح معظم سكانها، لكن نشاطات مدنية يعمل عليها من تبقى من شبابها مصرّين على الحياة رغم رائحة الموت المنتشرة فيها، كما يقولون.11902523_857255260996977_6477167288073887848_n

محمد راجح العبد الله، من مؤسسي الحراك السلمي في المدينة، ينقل لعنب بلدي ظروف إنشاء ملعب للكرة الطائرة من قبل عددٍ من شباب المدينة بإمكانيات بسيطة لم تلتفت لها المنظمات أو المانحون، وفق تعبيره، موضحًا “أسس الملعب مجموعة من موظفي مشفى كفرزيتا وعناصر الإسعاف فيها، ويشارك الأهالي في المباريات التي تقام يوميًا”.

ونزح عن كفرزيتا معظم سكانها نظرًا للتصعيد العسكري المستمر من الطيران الحربي والمروحي، ولم يتبق من سكانها الـ 30 ألفًا سوى 5 آلاف نسمة آثروا العيش تحت البراميل على مرارة النزوح.

ووثق المحامي والناشط الحقوقي عبد الناصر حوشان القصف الذي تتعرض له المدينة يوميًا، وبلغ 1803 برميل متفجرة و300 لغم بحري حتى الآن، إضافةً إلى مئات الصواريخ والقذائف المتنوعة.

“لن يوقفنا الأسد وبراميله عن ممارسة الرياضة”، يتابع العبد الله مشيرًا إلى مشاركة مدير الصحة في محافظة حماة في المباريات يوميًا. وأضاف “إنها ممتعة للغاية، ورغم تعرض الملعب نفسه لقذائف المدفعية مرارًا نسعى لإنشاء ملعب شتوي وصالة لرياضات البلياردو وكرة المضرب وبناء الأجسام”.11866403_857255834330253_5258377505567501576_n

الفعاليات الرياضية في المدينة لم تلق اهتمامًا من المنظمات أو الهيئات المدنية، فهي تنظمٍ بجهد ذاتي من الأهالي وعناصر الجيش الحر، ويعزو العبد الله ذلك إلى أن “المنظمات لا تدخل كفرزيتا وتعتبرها مكانًا خطرًا”.

وتعتبر كفرزيتا أولى مدن الريف الحموي التي خرجت عن سيطرة قوات الأسد مطلع 2012، وتخضع لسيطرة الجيش الحر وعناصره من أبناء المدينة، كما آوت مئات النازحين من مدينة حماة والقرى والبلدات المجاورة.

تابعنا على تويتر


Top