الغلاء يوقف تجارة الخبز اليابس ويخفف الهدر

.jpg

تراجعت تجارة الخبز اليابس في مناطق النظام السوري بشكل كبير خلال الفترة الأخيرة، بسبب قلة العرض.

وأرجعت صحيفة الوطن المقربة من النظام، في عددها الصادر أمس، السبب في ذلك إلى أن اقتصاد الأسرة في استهلاك الخبز تغير، ولم تعد تتلف أي كمية من الخبز، لاسيما بعد ارتفاع ثمنه.

وتراجع الخبز التالف في المخابز الخاصة لعدم وجود جدوى اقتصادية لصاحب الفرن من بيع الخبز بشكل يابس، لأن جدوى بيعه طريًا أكثر، وكذلك الحال في مخابز القطاع العام التي لا يسمح لها أن تتجاوز النسب المحددة.

وأوضح أحد تجار الأعلاف للصحيفة أنهم كانوا قبل ارتفاع أسعار الخبز يشترون كميات جيدة من الخبز اليابس، وبشكل خاص من المخابز الخاصة، ويقومون بدورهم ببيعها لمربي الثروة الحيوانية بسعر يصل إلى 50 ليرة للكيلو الواحد.

وكانت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة النظام، رفعت بداية العام الحالي سعر ربطة الخبز من 25 ليرة إلى 35 ليرة، وبعد أن رفعتها من 15 ليرة إلى 25 ليرة في تموز من العام الماضي.

يشار إلى أن الغلاء دفع السوريين، سواء في مناطق النظام أو المعارضة أو المناطق المحاصرة، إلى اتخاذ تدابير جديدة للتكيف مع الواقع الحالي في سوريا وشح المواد وغلائها، إذ أجبر الحصار المستمر للغوطة الشرقية المخابز هناك على إعادة تدوير الخبز الجاف لإنتاج أرغفة طازجة لتلبية احتياجات السكان.

تابعنا على تويتر


Top