الذهب المغشوش ينتشر في دمشق.. وجمعية الصاغة تحذر التجار

-1-copy.jpg

أصدرت الجمعية الحرفية للصاغة وصنع المجوهرات في دمشق أمس، تعميمًا إلى الصاغة، قالت فيه إنها تلقت عدة شكاوى من المواطنين حول قيام بعض الحرفيين ببيع قطع ذهبية وأونصات بدون دمغة الجمعية.

11894440_983540751668150_5524488691278346184_oوأوضحت الجمعية في تعميمها: “لتجنب أي مخالفة، يرجى عدم بيع أي قطعة أو مسكوكة ذهبية لا تحمل سمة الجمعية، وبالأخص يمنع منعًا باتًا بيع الأونصات بدون دمغ الجمعية لأنها تعتبر مهربة”.

وكانت الجمعية الحرفية للصاغة، أكدت في وقت سابق على ضرورة أن يأخذ الحرفيون وبائعو الذهب، حذرهم من تجار الجملة، أو ما يطلق عليهم “تجار الشنطة”، القادمين من محافظات أخرى.

وجاء تحذير الجمعية بسبب كثرة عمليات التلاعب، والغش، والتزوير في القطع الذهبية، التي روج عدد كبير منها في الأسواق المحلية، واستطاع مروجوها بيع كميات منها، إلى أن تم اكتشافهم من “الجهات المعنية”، ومنذ ذلك الوقت والجمعية تصدر التعليمات التي تحظر على الصاغة التعامل مع أي بضاعة ما لم تكن ممهورة بالأختام الرسمية، وتحمل الدمغة المعتمدة من قبل الجمعية.

يشار إلى أن سعر غرام الذهب في سوريا ارتفع أمس بمقدار 100 ليرة، مسجلًا 9650 ليرة سورية.

تابعنا على تويتر


Top