انهيار مبنى في دوما والعشرات تحت الأنقاض

11938861_10153171435382875_1724778419_n.jpg

استهدف الطيران الحربي مدينة دوما في الغوطة الشرقية بعشرات الصواريخ، السبت 22 آب، ما خلف دمارًا كبيرًا في الأبنة السكنية وسط المدينة.

وأفادت تنسيقية دوما بتهدّم بناء مؤلف من أربعة طوابق فوق رؤوس قاطنيه جراء سقوط صواريخ أرض- أرض عليه، مشيرةً إلى أن عائلات بأكملها لا تزال تحت الأنقاض، وأن القصف لم يهدأ طوال ليل أمس الجمعة.

ولم تحدد التنسيقية حصيلة الضحايا جراء القصف، إلا أنها تحدثت عن عشرات الشهداء الذين لا يزالون تحت الأنقاض، لافتةً إلى استهداف المدينة بقذائف الهاون عقب انهيار المبنى.

ناشطون بثوا تسجيلًا مصورًا يُظهراللحظات الأولى لانهيار المبنى وسحب الدخان في المنطقة، فيما هرعت فرق الإنقاذ إلى المكان في محاولة للبحث عن المدنيين بين الركام.

ونفذ طيران الأسد، الأحد 16 آب، مجزرة باستهدافه سوق الخضار في المدينة بأربع صواريخ فراغية، ما أدى إلى مقتل أكثر من 100 مدني على الأقل وحوالي 200 جريح.

وتعيش الغوطة الشرقية التي يقطنها قرابة 500 ألف مدني، الذكرى السنوية الثانية لمجزرة الكيماوي، التي نفذها نظام الأسد في 21 آب 2013 وراح ضحيتها قرابة 1500 مدني بينهم نساء وأطفال.

تابعنا على تويتر


Top