مقتل 6 من عناصرها.. الفرقة الساحلية ترد باستهداف قمة النبي يونس

Untitled-1127.jpg

استهدفت الفرقة الأولى الساحلية، السبت 22 آب، قمة النبي يونس في ريف اللاذقية بقذائف هاون 120 مم وقذائف مدفع جهنم، ما أدى إلى إصابة عناصر من قوات الأسد المتمركزة على القمة.

وأكدت الفرقة إصابة عديد من العناصر بينهم ضباط قالت إنهم تابعون لـ”الميليشيات” الإيرانية والروسية، ردًا على مقتل عدد من عناصرها اليوم.

ولقي 6 من عناصر الفرقة مصرعهم خلال اشتباكات جرت صباح اليوم مع قوات الأسد المتمركزة في محيط قمة النبي يونس، بحسب ما أفاد مراسل عنب بلدي في ريف اللاذقية.

وأضاف المراسل أن قصفًا عنيفًا تعرضت له المحارس التي يتمركز بها عناصر الفرقة، بالإضافة إلى تمشيط بالرشاشات الثقيلة، مشيرًا إلى أن قذيفة أصابت العناصر مباشرة ما أدى إلى مقتلهم على الفور.

وخلال الأشهر الماضية، استطاعت الفرقة تفجير عشرات الدبابات التابعة للأسد على جبهات ريف اللاذقية، بالإضافة إلى عربات شيلكا ومدرعات، مستفيدة من امتلاكها صواريخ التاو النوعية والمضادة للدروع، التي تقدمها دول تدعم الجيش السوري الحر.

وتأسست الفرقة الأولى الساحلية منذ نحو 10 أشهر إثر اندماج أربعة ألوية في الجيش الحر، وهي لواء العاديات، ولواء العاصفة، واللواء الأول، ولواء النصر.

وتضم في صفوفها قرابة ألفي مقاتل مدرب، يسعون إلى توجيه ضربات ثقيلة لنظام الأسد على جبهة الساحل، بحسب المسؤولين عن الفرقة.

تابعنا على تويتر


Top