قيادي تركماني: اتفاق سريّ بين PYD والتنظيم.. والحر لن يسمح بذلك

FSAturk.jpg

قال زكريا قارصلي القيادي التركماني في جبهة الشام التابعة للجيش السوري الحر، أن هناك “اتفاقًا سريًا” بين حزب الاتحاد الديمقراطي”PYD” وتنظيم الدولة الإسلامية، إذ سيطر PYD على عين العرب (كوباني) ومنطقة الفرات دون أن يطلق رصاصة، بحسب تعبيره.

وقال قارصلي في حوار مع وكالة الأناضول السبت 22 آب، إن طائرات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية قصفت قرى العرب والتركمان بعد انسحاب التنظيم من المنطقة، ليبدو الأمر وكأن الـ “PYD” استولى بالقتال على المنطقة من يد التنظيم، في حين أن الأخير انسحب من تل أبيض في محافظة الرقة تحت إشراف طيران التحالف.

ولفت القيادي أن”PYD” و”PKK” هجّرا التركمان المقيمين في 12 قريًة تابعة لمدينة تل أبيض بعد السيطرة عليها، واستوطن أكراد من شمال العراق المناطق المهجرة.

تهجير سكان القرى التركمانية يأتي ضمن خطة من أجل إقامة دولة كردستان في شمال سوريا من خلال توطين أكراد في المنطقة وربط ربط الممر بين عين العرب (كوباني) وعفرين، بحسب قارصلي، الذي قال أن “الجيش الحر لن يسمح بذلك”، مشيرًا إلى حاجتهم للدعم لوقف هذا المشروع.

المحلل السياسي غسان ياسين أكد في حديث مع عنب بلدي أن رغبة أمريكا في إقامة كانتون كردي واضحة، على غرار ما قامت به إزاء الحظر الجوي شمال العراق أوائل تسعينات القرن الماضي، وهو مشروع يتعارض مع السياسة التركية التي ترفض بشدة إقامة أي كيان كردي متاخم لحدودها؛ فشرط دخول تركيا للتحالف بقيادة الولايات المتحدة هو إقامة منطقة آمنة للسوريين على اختلاف أعراقهم، لا إقامة كيان حدودي يهدد أمنها.

وأضاف ياسين أن تركيا توجه ضربات لـ “PKK” في جبال قنديل بالعراق، كونه يشكل تهديدًا لأمنها ولن تتردد كذلك في توجيه ضرباتها لـ “PYD” في حال شعرت بالتهديد.

في سياق آخر أعلنت هيئة الأركان التركية مقتل 41 عنصرًا من “PKK”السبت 22 آب، خلال غارات جوية وعمليات برية نفذها الجيش التركي، استهدفت جبال قنديل شمال العراق وولاية شرناق جنوب شرقي تركيا.

تابعنا على تويتر


Top