مسؤول إسرائيلي سابق: الجيش عرقل خططًا لمهاجمة إيران

Ehudbarak.jpg

صرح وزير الدفاع الإسرائيلي الأسبق “ايهود باراك” السبت 22 آب، أن الجيش الإسرائيلي عرقل ثلاث خطط لشن هجمات على إيران كانت مقررة من قبل رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو.

وذكرت وكالة فرنس برس الأحد 23 آب، أن باراك قال في مقابلة مع القناة الثانية الإسرائيلية أنه وضع شخصيًا ونتانياهو خططًا لتنفيذ هجمات على إيران بين عامي 2009 و2010، لكن رد رئيس الأركان الجنرال غابي اشكينازي لم يكن ايجابيًا حينذاك.

وأضاف باراك أنه في العام التالي قال رئيس الأركان الجديد الجنرال بيني غانتز للقادة السياسيين أن امكانيات شن هجوم على إيران قائمة، لكنه حذر من المخاطر.

وأوضح أن رفض موشي يعالون و يوفال ستينيتز، وهما من الأعضاء الثمانية في الحكومة الأمنية المصغرة، حرم نتانياهو من الأغلبية اللازمة للمضي قدمًا في هذه الخطط.

وأكد باراك أنه في عام 2012 توفرت لإسرائيل فرصة جديدة لمهاجمة إيران لكنها لم تستغل، لأنها كانت ستتزامن مع مناورات عسكرية كبيرة للولايات المتحدة، ما قد يزعج واشنطن ويعطي انطباعًا بأنها متورطة مباشرة في الهجوم.

يشار إلى أن إسرائيل تتهم الغرب بتغافله عن المشروع النووي الإيراني ذي الطابع العسكري، وتلوح حكومة نتنياهو الحالية بالخيار العسكري في حال اقتضى الأمر.

وسبق لمسؤولين إسرائيليين أن صرحوا برفض قاطع لأن تمتلك أي من دول الجوار قنبلة نووية، الأمر الذي اعتبره بن غوريون، مؤسس الكيان، “خطًا أحمر، سيلقى الرد اللازم”.

تابعنا على تويتر


Top