غداة المجزرة.. الطيران الحربي يغير على دوما مجددًا

Untitled-1133.jpg

تعرضت مدينة دوما لأربع غارات من الطيران الحربي، الأحد 23 آب، غداة المجزرة التي نفذتها قوات الأسد في المدينة أمس السبت، وراح ضحيتها  أكثر من 40 شخصًا.

وأفاد مراسل عنب بلدي في المدينة بأن طائرات الاستطلاع حلقت فوق المدينة منذ الصباح، تزامنًا مع قصف بالهاون مستمر حتى لحظة إعداد التقرير؛ تلى ذلك قصف صاروخي من الطيران الحربي.

وقال المراسل إن صاروخًا سقط  في شارع القوتلي بالقرب من مسجد البغدادي الغربي، موضحًا أن المنطقة مليئة بالأبنية السكنية. كما تعرضت منطقة كرم الرصاص خلف البلدية لغارة أخرى، ما أدى إلى جرح عدد من المدنيين.

المراسل أشار إلى استهداف الطيران الحربي منطقة خورشيد بالقرب من سوبر ماركت النخيل في منطقة حميرة، بالإضافة إلى استهداف منطقة السنديانة بالقرب من إدارة المركبات، لافتًا إلى أن سيارات الإسعاف سارعت إلى أماكن الغارات لإنقاذ الجرحى.

وكرم الرصاص هي منطقة بساتين على خط الجبهة من جهة مشفى الشرطة قرب حرستا، أما السنديانة فهي منطقة مزارع سكنية مكتظة قريبة من إدارة المركبات التي تعتبر تجمعًا لآليات النظام وتقدر مساحتها بحوالي 4 كيلومترات و تحدها بلدات مديرا وعربين وحرستا.

وشهدت المدينة حالة نزوح واسعة اليوم، بحسب المراسل، الذي أشار إلى حركة غير مسبوقة للسيارات والأهالي ضمن المدينة، باتجاه القرى المجاورة هربًا من القصف المكثف عليها.

وكان الطيران الحربي استهدف المدينة بعشرات الصواريخ، أمس السبت، ما أدى لانهيار مبنىً فوق رؤوس قاطنيه.

ويقطن في الغوطة الشرقية قرابة 500 ألف مدني يعانون من حصار شبه كامل من قبل قوات الأسد، إضافة إلى استهداف مستمر للأحياء السكنية بمختلف أنواع الأسلحة.

تابعنا على تويتر


Top