تمديد هدنة الزبداني ليوم ثالث والميادين تكشف التفاصيل

Untitled-1164.jpg

مقاتل من المعارضة في الزبداني بعد الاتفاق على الهدنة الحالية

مُددت هدنة الزبداني-كفريا والفوعة، التي عقدت بين النظام السوري وقوات المعارضة لتصبح ثلاثة أيام بدلًا من يومين، بحسب ما نقلت وكالة رويترز، الخميس 27 آب.

قناة الميادين الموالية لنظام الأسد قالت إن الهدنة بدأت صباح اليوم الخميس، وسيصار غدًا إلى إخلاء الجرحى من الطرفين، إذ سينقل جرحى “المسلحين” في الزبداني عبر الصليب الاحمر باتجاه مناطق سيطرتهم في إدلب.

الجرحى في كفريا والفوعة سينقلون إلى أحد مشافي مدينة اللاذقية، بحسب الميادين، التي أشارت إلى أن إخلاء المسنين من كفريا والفوعة سيكون في اليوم الثالث.

وأضافت الميادين أن الهدنة الحالية ستمدد تلقائيًا بعد إبرام الاتفاق النهائي حول خروج المسلحين من الزبداني إلى ريف إدلب؛ واعتبرت أن الهدنة أتت لدراسة النقاط التي ما زالت “عالقة” منذ الهدنة السابقة “كانسحاب المسلحين من الزبداني، مقابل وقف الهجوم على بلدتي كفريا والفوعة”.

المجلس المحلي في مدينة الزبداني كان أعلنها، أمس الأربعاء 26 آب، “مدينة منكوبة”، داعيًا إلى وقف الحملة الهمجية على المدينة وفتح ممرات إنسانية لدخول المساعدات الإغاثية والطبية، وإخراج الحالات الحرجة من المرضى والجرحى.

وكانت حركة أحرار الشام الإسلامية اتفقت مع مفاوضين إيرانيين في مدينة اسطنبول التركية، أمس الأربعاء، على تطبيق هدنة لمدة 48 ساعة في بلدتي كفريا والفوعة شمال إدلب ومدينة الزبداني غرب دمشق.

وسبق أن اتفق الطرفان في 12 آب الجاري على هدنة استمرت 3 أيام قبل انهيارها وعودة القصف والمعارك على جبهات عديدة في المدينة.

وتقع الزبداني شمال غرب دمشق، وتعتبر من أبرز المدن الحدودية مع لبنان وآخر معقل للمعارضة في المنطقة، وبدأت الحملة العسكرية بهدف السيطرة على المدينة المحاصرة من جهاتها الأربع وتأمين الحدود لمصلحة النظام، مطلع تموز الماضي.

تابعنا على تويتر


Top