أزمة الخبز تدفع المجلس المحلي في الرستن إلى الاستقالة

Untitled-1165.jpg

11898683_1899540766937999_4825699601688633255_nنشر المجلس المحلي لمدينة الرستن بيانًا عبر صفحته الرسمية في فيسبوك، الأربعاء 26 آب، أعلن فيه استقالة أعضائه “بناء على مقتضيات المصلحة العامة ونزولاً عند رغبة أهالي وسكان المدينة”.

وأعلن البيان عن انتخابات عامة لشغل منصب رئيس المجلس، على أن تقبل طلبات الترشح في أمانة السر اعتبارًا من 29 آب الجاري ولغاية الاثنين القادم.

وقالت مصادر من داخل الرستن إن استقالة المجلس جاءت نتيجة لخروج الأهلي في مظاهرات طالبت بإقالة المجلس والمحكمة القضائية بسبب انقطاع الخبز عن المدينة.

وبرر المجلس في وقت سابق عدم توفر الخبز بعدم تزويد مؤسسات المعارضة له بالأموال الكافية لشراء محصول القمح من الفلاحين الذين باعوا محصولهم إلى النظام.

وأكد مصدر في المؤسسة العامة للحبوب التابعة للحكومة المؤقتة لعنب بلدي، وجود عجز بموازنة المؤسسة لشراء القمح من الفلاحين.

واعتبر المصدر أنه “رغم وصول 15 مليون دولار من دولة قطر لتمويل شراء القمح لكن الخلافات السياسية، بين الكتل السياسية للائتلاف حالت دون توريد الأموال حتى الآن”.

وتشهد سوريا انخفاضًا في إنتاج القمح ويقدره آخر تقرير للفاو في العام الجاري بـ 2.445 مليون طن، لتواجه البلاد عجزًا في القمح بنحو 800 ألف طن ضمن احتياجاتها السنوية التي تقرب 5 ملايين طن.

تابعنا على تويتر


Top