سائق

سيارة جديدة في النمسا داخلها أطفال سوريون

Untitled-1190.jpg

صورة تناقلتها مواقع على أنها لسائق الشاحنة اللبناني

ضبطت الشرطة النمساوية، السبت 29 آب، شاحنة في بلدة ساينت بيتر قرب الحدود الألمانية، على متنها 26 لاجئًا من سوريا وأفغانستان وبنغلادش، حسبما نشرت وكالة فرانس برس.

ونقلت وكالة الأنباء النمساوية ABA عن ديفيد فورتنر من الشرطة إنها عثرت على مهاجرين مكدسين في القسم الخلفي للشاحنة، بينهم ثلاثة أطفال بحالة حرجة.

وقال فورتنر إن الأطفال كانوا “يعانون من الدوار بسبب الجفاف جراء الحر والرطوبة داخل الشاحنة”، مشيرًا إلى أن الأطباء أكدوا أنهم “لم يكونوا ليستطيعوا البقاء فترة أطول، لو لم يتم العثور عليهم”.

ونقل الأطفال مع ذويهم إلى مشفى في بلدة براوناو المجاورة للبلدة التي عثر على الشاحنة فيها، بحسب الشرطي النمساوي، الذي أفاد باعتقال السائق الذي كان يقودها وهو روماني يبلغ من العمر 29 سنة.

وكانت السلطات الهنغارية ألقت مساء أمس الجمعة القبض على أربعة متهمين بالضلوع في قضية الشاحنة الأولى، وهم اثنان بلغاريان وأفغاني ولبناني يحمل الجنسية البلغارية وكان المسؤول عن قيادة الشاحنة، بعد الاشتباه بأنهم من عصابة لتهريب البشر.

ومثل المتهمون اليوم السبت أمام محكمة مجرية للبت بهم كموقوفين احتياطيًا، التي قررت تمديد توقيفهم حتى 29 أيلول المقبل، بحسب ما أعلن فيرنيك بيسكي، كبير قضاة محكمة مدينة كسكيميت المجرية.

وأعلنت الشرطة النمساوية الخميس الماضي العثور على أكثر من 71 جثة للاجئين سوريين بينهم أطفال، داخل شاحنة متوقفة على جانب الطريق السريع في ولاية بروغنلاند الحدودية شرق البلاد، فيما أكدت السلطات الهنغارية، الجمعة الفائت اعتقال 4 أشخاص بعد الاشتباه بتورطهم في القضية.

تابعنا على تويتر


Top