كفريا والفوعة توجهان نداء استغاثة إلى “شيعة العالم”

11909900_1040555359309320_1830666130_n.jpg

استهداف بلدتي كفريا والفوعة من قبل فصائل "الفتح" 30 آب 2015

أطلقت شبكة أخبار الفوعة وكفريا في ريف إدلب نداءات استغاثة عبر موقع فيسبوك، الاثنين 31 آب، مع تقدم مقاتلي المعارضة المنضوين في غرفة عمليات جيش الفتح وسيطرتهم على قرية الصواغية المحاذية.113

وقالت الشبكة “نحن صابرون محتسبون ولن نسيء الظن برب رؤوف رحيم، ولكن إلى كل شيعي في هذا العالم ماذا تنتظرون، هل تقبلون أن تسبى نساؤنا وتذبح أطفالنا.. الفوعة وكفريا تستغيثكم”.

وأقرت الشبكة الموالية لنظام الأسد بمقتل 10 عناصر من الميليشيا التمركزة في البلدتين خلال معارك دير الزغب والصواغية المحاذيتين للفوعة، الأمر الذي أكده المكتب الإعلامي لحركة أحرار الشام، موضحًا أن 12 عنصرًا قتلوا أثناء محاولتهم الهرب.11944398_1040554452642744_948570264_n

جيش الفتح نشر خريطة توضح المناطق التي سيطر عليها خلال 48 ساعة في محيط البلدتين في نية لاقتحامهما بعد فشل المفاوضات مع الجانب الإيراني، والتي شملت إيقاف إطلاق النار في مدينة الزبداني في ريف دمشق وكفريا والفوعة.

ويقطن بلدتي كفريا والفوعة غالبية من الطائفة الشيعية الاثني عشرية، وعمد نظام الأسد منذ مطلع الاحتجاجات إلى زج أهالي البلدتين في أتون المعارك والمواجهات التي شهدها الشمال السوري، وتحويلهما إلى مركزين عسكريين للميليشيات الموالية.

تابعنا على تويتر


Top