فارس الشهابي: الحكومة عاجزة عن حماية المنطقة الصناعية من سرقات “الشبيحة”

Untitled-14.jpg

شن رجل الأعمال المقرب من النظام ورئيس اتحاد الغرف الصناعية فارس الشهابي هجومًا على الحكومة، خلال الأيام القليلة الماضية عبر صفحته الرسمية في فيسبوك.

من صفحة فارس الشهابي الرسمية عبر الفيسبوك

من صفحة فارس الشهابي الرسمية عبر الفيسبوك

وقال الشهابي في تدوينة له “يا ريت نطرد للخارج النشح ياللي عنا من فاسدين وحرامية ومزاودين وانتهازيين وعلاكين، ونجيب بدالهم بس 5% من السوريين الشرفاء في الخارج”.

وأضاف “صدقوني وقتها رح يرجع الدولار لحدود 100 ليرة خلال أسابيع، وبتتحسن حياة المواطن وبتصير الهمم بالسما، وبتصير الهجرة بالقوارب عكسية وبيرجع الأمل عند الناس”.

وتابع الشهابي هجومه “الحكومة الحالية مهترئة بعد عجزها عن حماية المنطقة الصناعية في حلب من الشبيحة”، واصفًا إياهم بـ “اللصوص والزعران والحرامية والحقراء والأنذال”.

من صفحة فارس الشهابي الرسمية عبر فيسبوك

من صفحة فارس الشهابي الرسمية عبر فيسبوك

“ورغم وجود 20 حاجزًا لقوات النظام في المدينة، إلا أن المسروقات تمر بشكل طبيعي من خلال تواطؤ الحواجز مع الشبيحة”، وفق الشهابي الذي أردف “إذا قررت الحكومة السكوت عما يجري في المدينة الصناعية بحلب، نحن لم نسكت يومًا و لن نسكت أبدًا، ونعرف كل اللصوص وسنلاحقهم فردًا فردًا بقوة القانون وسنحاسبهم مهما طال الزمن، لن ندعكم تكملون عمل أردوغان وعصاباته فينا وفي مدينتنا”.

وكان النظام السوري اتهم تركيا بسرقة ونقل ألف معمل في مدينة حلب إلى تركيا عقب تحرير عددٍ من أحيائها في رمضان 2012.

وتوجه حينها برسالتين إلى الأمم المتحدة، قال فيها إن نحو ألف معمل في مدينة حلب تعرضوا للسرقة والنقل إلى تركيا بمعرفة تامة وتسهيل من الحكومة التركية، معتبرًا ذلك “عملًا غير مشروع يرقى إلى أفعال القرصنة ومرتبة عمل عدواني يستهدف السوريين في مصادر رزقهم وحياتهم الاقتصادية”.

تابعنا على تويتر


Top