عضو في مجلس الشعب يهاجم الحلقي ويطالب بتغيير حكومته

Untitled-128.jpg

شن رئيس لجنة الشكاوى والعرائض في مجلس الشعب، مجيب عبد الرحمن دندل، هجومًا على حكومة وائل الحلقي، معتبرًا أن رئيس الحكومة عجز عن تحقيق ثلاثة أمور رئيسية؛ وهي المواد الأساسية التي يحتاجها المواطن ومحاربة الفساد ودعم أفراد الجيش.

ودعا دندل، وفق ما نقلت صحيفة الوطن المقربة من النظام الأربعاء 2 أيلول، إلى تغيير الحكومة والنهج الذي تمارسه وتشكيل “حكومة حرب” تكون رشيقة تؤمن مستلزمات المواطن السوري وتخفف الضغط عنه، على حد تعبيره.

وقال دندل إن “محاربة الفساد ليست أقوالًا بل أفعال وإنه يجب أن تقرن أفعالنا بأقوالنا”، مشددًا على ضرورة “أن يكون للقضاء دور في هذا الموضوع باتخاذ الإجراءات المناسبة حينما تتوافر بين يديه معطيات”.

وأعلن دندل أن لجنة الشكاوى تدرس حاليًا وضع المفصولين من العمل والذين فصلوا نتيجة تقارير كيدية وفق المادة 137 من قانون العاملين الأساسي في الدولة، ولاسيما أن هناك الكثير من الشكاوى على قرارات رئيس الحكومة في هذا الصدد، كاشفًا أنه تم التواصل معه لتبيان الحقائق وخاصة أن هناك الكثير من العاملين فصلوا نتيجة تقارير كيدية.

ويحاول النظام الظهور بمظهر المدافع عن الموطنين وأنه يكافح الفساد من خلال معاقبة موظفيه الصغار، حيث يصدر رئيس حكومته وائل الحلقي تباعًا قرارات بفصل الموظفين بحجة مكافحة الفساد.

وكان قاضي التحقيق المالي الأول في دمشق، ياسين كحال، قال “إن مسؤولين حكوميين متهمين بسرقة واختلاس المال العام، يمثلون حاليًا أمام القضاء دون تحديد أسمائهم، وإن أثرياء أيضًا يحاكمون بتهمة “مزاولة مهنة الصرافة دون ترخيص”.

وحلت سوريا في ذيل تصنيف منظمة الشفافية العالمية في المرتبة 159 من بين 175 دولة، لتكون بذلك، بحسب التصنيف، واحدة من 5 دول عربية يتفشى فيها الفساد.

تابعنا على تويتر


Top