جنسيات آسيوية تستخدم جوازات سورية “مزورة” للحصول على اللجوء

Untitled-134.jpg

قال مدير الهيئة الأوروبية لمراقبة الحدود، فابريس ليجيري، إن عصابة لتزوير جوازات السفر السورية تعمل في تركيا خصوصًا لتسهيل دخول المهاجرين إلى الاتحاد الأوروبي.

وأضاف ليجري في تصريح لإذاعة أوروبا 1، الأربعاء 2 أيلول، أن هنالك أشخاص في تركيا يشترون جوازات سفر سورية ليحصلوا على حق اللجوء في دول الاتحاد الأوروبي، مضيفًا أن من يستخدمون جوازات سفر سورية هم في الأغلب يتحدثون العربية، ولكنهم قد يكونون من شمال أفريقيا ومن دول أخرى في الشرق الأوسط، وهم غالبًا مهاجرون لأسباب اقتصادية.

وجدد مسؤول فرونتكس الدعوة لإرسال حرس حدود إضافيين من دول الاتحاد الأوروبي إلى اليونان لتسجيل كافة المهاجرين الذين يصلون إليها على الحدود الخارجية لفضاء شنغن، مشيرًا إلى أن تدفق المهاجرين أكبر من طاقة عمل أنظمة التسجيل وبالتالي لم يتم تسجيل كل المهاجرين.

وانتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي قرارٌ مفاده تعليق الحكومة الألمانية الأسبوع الماضي العمل باتفاقية دبلن فيما يخص اللاجئين السوريين، الأمر الذي كثف هجرة السوريين إلى الدول الأوروبية، حيث توقعت الحكومة المقدونية أن يرتفع عدد الذي يمرون من الأراضي المقدونية إلى أوروبا بنحو 3 آلاف شخص يوميًا.

لكن سرعان ما أعلنت الخارجية الألمانية نفيها للموضوع، مؤكدةً أن العمل باتفاقية دبلن لا يزال ساريًا.

ووفق نظام دبلن تلتزم الدولة بمسؤوليتها عمن يبصم لديها أو يحصل على فيزا “شنغن” من سفارتها أو يعبر بها كونها أول دولة يدخلها من الاتحاد الأوروبي لتستقبله في حال إعادته من الدولة الأخرى التي قدم طلب اللجوء فيها.

تابعنا على تويتر


Top