دون تأكيد أو نفي

السويداء.. “رجال الكرامة” يُصدرون البيان رقم 1

Untitled-146.jpg

نشرت صفحة “رجال الكرامة” الناطقة باسم الشيخ وحيد البلعوس بيانًا عبر الفيسبوك، السبت 5 أيلول، وجهته إلى “أهل الكرامة والشيم”.

وتضمن البيان، الذي يحمل الرقم (1)، “اتهامًا سياسيًا لزمرة وفيق ناصر وعصابة الأسد في السويداء”، محملًا اللجنة الأمنية مسؤولية الاغتيالات في المنطقة، إضافة إلى “زج الجبل في أتون المواجه الدموية، والتي طالما تجنبها رجال الكرامة وشيخها حقنًا للدماء وحفاظًا على هدوء وأمان المحافظة كملجئ للسوريين الهاربين من ويلات حرب الأخوة التي ذكاها تسلط وعسف السلطة الأسدية”.

البيان اعتبر محاولات الاغتيال “محاولة بائسة للرد على مواقف العزة والكرامة في جبل العرب”، مؤكدًا أن النظام “فتح النظام النار واعتدى، فله منّا الرد الحسم”.

“رجال الكرامة” أعلنوا في بيانهم جبل العرب “منطقة محررة من عصابات الأمن وزمرهم”، وأبطلوا دور “اللجان الأمنية الأسدية”، مؤكدين تسلمهم الشؤون الأمنية في كل مدينة وبلدة من المحافظة.

وأكد البيان استمرار عمل المؤسسات العامة والخدمية بإشراف الإدارة الذاتية المنبثقة عن الهيئة المؤقتة لحماية الجبل، وتكليف “غرفة عمليات رجال الكرامة” بالتنسيق مع “المسلحين الشرفاء في الجبل” لحفظ الأمن واستمرار الحياة الطبيعية في المحافظة، داعيًا أبناء الجبل من عسكريين ومدنيين للمشاركة في حمايته.

لجنة التفاوض السياسي تكلّفت بموجب البيان بالتواصل مع الحكومات وهيئات ومؤسسات المجتمع الدولي، “لإيصال الحقائق واعتماد وضع الجبل تحت بند منطقة آمنة أو منطقة حظر جوي، وفتح معبر حدودي مع الأردن بالتنسيق مع حكومته”.

واعتبر البيان السويداء “جزءًا لا يتجزء من تراب سوريا الحرة”، وخُتم باسم الشيخ رأفت البلعوس، الذي يعتقد بأن مشيخة الكرامة بايعته خلفًا لشقيقه الشيخ وحيد البلعوس بعد مقتله أمس الجمعة.

ولم يتسنّ لعنب بلدي التحقق من صحة البيان، إلا أن صفحة “رجال الشيخ أبو فهد وحيد البلعوس”، نفته ودعت إلى “عدم الانجرار خلف المساعي الخبيثة للبعض”، راجيةً انتظار المجلس القيادي لرجال الكرامة.

وكانت عدة انفجارت هزت المدينة أمس الجمعة، واستهدف أحدها موكبًا لشخصيات دينية في مدينة السويداء، ما أدى إلى مقتل الشيخ وحيد البلعوس، فيما لقي 33 شخصًا حتفهم.

وتأتي هذه التداعيات في وقت تشهد السويداء اعتصامات ومظاهرات يطالب خلالها الأهالي باستئصال الفساد في مؤسسات النظام ومحاسبة المسؤولين، وسط تعتيم إعلامي بقطع الاتصالات والإنترنت عن المحافظة.

تابعنا على تويتر


Top