فعاليات تضامنية مع السوريين في بريطانيا

-1.jpg

اعتصم عدد من الشباب السوريين يوم السبت، 5 أيلول، في مدينة بيرمنغهام تضامنًا مع اللاجئين السوريين. شارك في الاعتصام حوالي 200 شخص من مختلف الجنسيات، وألقى أعضاء من البرلمان وبلدية بيرمنغهام كلمات أكدوا فيها على ضرورة مساعدة اللاجئين، وطالبوا الحكومة البريطانية باستقبال أعداد أكبر منهم. كما رفع المعتصمون لافتات تعبر عن تخاذل العرب في مساعدة اللاجئين السوريين.

وفي لندن أشعل ناشطون شموعًا في حديقة الهايد بارك يوم السبت، 5 أيلول، ووضعوا صورة للطفل السوري إيلان، بالإضافة إلى مجموعة صور تنقل معاناة اللاجئين الهاربين من الموت في سوريا. وشارك عشرات المتعاطفين البريطانيين في إشعال الشموع والتعبير عن تضامنهم مع السوريين.

في نفس اليوم اعتصم ناشطون من جنسيات مختلفة في مدينة مانشستر لدعم قضية اللاجئين السوريين وللضغط على الحكومة البريطانية في قضية اللاجئين، ورفعوا لافتات وصورًا عن المجازر التي يرتكبها النظام بحق المدنيين بالبراميل والأسلحة المختلفة، وكذلك عن السوريين الذين يقضون غرقًا في البحر في طريقهم إلى أوروبا.

على صعيد آخر، نظمت الجالية السورية في مدينة مانشستر، بالتعاون مع منظمة سيريا ريليف ومنظمات خيرية أخرى يوم الأحد، 30 آب، فعالية خاصة بالسوريين لتسليط الضوء على نشاطاتهم وتراثهم، من خلال عرض منتجاتهم في سوق خيري.

نساء سوريات شاركن في السوق بركن خاص بمأكولات المطبخ السوري، وركن للتحف والألبسة التراثية والمكياج، وآخر للكتب العربية، وخصص ركن للأطفال ضم مجموعة من الألعاب وأدوات الرسم. كما شملت الفعالية عراضة سورية وأهازيج شعبية ورسم الحناء على الأيدي.

وبحسب سليمان شويش، مسؤول قسم اللاجئين في مدينة ليدز والمساهم في تنظيم الفعالية، فقد قدر عدد الحاضرين بحوالي 400 شخص، من بينهم منظمات إغاثية والجمعية الطبية في بريطانيا، وعضو في البرلمان مع زوجته.

تابعنا على تويتر


Top