عقب هجوم PKK جنوب شرق البلاد

أردوغان: قواتنا سترد بطريقة مختلفة وأكثر حزمًا

Untitled-150.jpg

ندد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، مساء الأحد 6 أيلول، بالهجوم الذي نفذه عناصر من حزب PKK في ولاية هكّاري جنوب شرق البلاد.

وفي حديثه لقناة “A HABER” قال أردوغان إن “هجومًا استهدف مدرعتين للجيش استخدمت فيه الألغام الأرضية جنوب البلاد”، لافتًا إلى أن قواته “سترد بطريقة مختلفة وأكثر حزمًا”.

وأشار أردوغان إلى أن الهجمات الإرهابية الرامية إلى القضاء على وحدة الشعب وأخوّته ومستقبله، لن تحقق هدفها أبدًا، مردفًا “أنا على ثقة أن شعبنا الأبي سيقف موقفًا ثابتًا في مواجهة هذه الهجمات الهادفة إلى زعزعة الأمن والأمان والاستقرار”.

وأضاف إن “الإرهابيين” تعاملوا مع عملية السلام الداخلي في تركيا “بأسلوب دنيء”، عندما خزنوا السلاح في أجزاء من شرق وجنوب شرق تركيا، مؤكدًا “قتلنا أكثر من ألفي إرهابي سواء في جبال قنديل أو داخل البلاد وسنواصل ذلك”.

الرئيس التركي دعا الأحزاب السياسية إلى تشكيل “كتلة موحدة لمجابهة الإرهاب” في تركيا، مشيرًا إلى أن “الأحزاب التي تقف في صف الإرهابيين باتت معروفة”.

وكان عدد من الجنود الأتراك لقوا حتفهم وأصيب آخرون بجروح، إثر تفجير عبوات ناسفة خلال مرور عربتين مدرعتين كانت تقلهم في منطقة “داغليجا”بناحية”يوكساك أوفا” التابعة لولاية هكاري جنوب شرق البلاد، مساء أمس الأحد.

وشهدت العديد من الولايات التركية مظاهرات غاضبة عقب الهجوم كولاية مرسين وأفيون وأسكي شهير، وطالب بعضهم بتجنيده في الجيش للتصدي لعناصر PKK.

وتصنف الحكومة التركية حزب العمال الكردستاني على أنه منظمة إرهابية محظورة، ويقضي زعيمه عبد الله أوجلان عقوبة الحكم المؤبد في حجز انفرادي في جزيرة أمرالي التركية منذ اعتقاله في عام 1999.

وتشهد تركيا مؤخرًا حملات أمنية مكثفة تستهدف خلايا إرهابية أو المشتبه بانتمائهم لتنظيمات متطرفة، تزامنًا مع موجة اضطرابات أمنية طالت عدة ولايات في تركيا.

تابعنا على تويتر


Top