النظام يحمل مكاتب السياحة مسؤولية هجرة السوريين

Untitled-3.jpg

عقد وزير السياحة في حكومة النظام، بشر يازجي، اجتماعًا “استثنائيًا” مع أصحاب مكاتب السياحة والسفر، لبحث ما وصفه بـ “استغلال” بعض المكاتب للمواطنين وتسهيل عمليات سفرهم بطرق غير نظامية.

ووفقًا لصحيفة الوطن المقربة من النظام، في عددها الصادر الثلاثاء 8 أيلول، قال يازجي “إن الوزارة لن تتوانى عن إغلاق أي مكتب يعمل دون رخصة ويمارس عمله في تهريب المواطنين والضحك عليهم”.

وتحدث أصحاب المكاتب السياحية عن موضوع الهجرة غير الشرعية، مؤكدين أن عددًا من الدول ترحب بالسوريين القادمين إليها بطرق غير شرعية، لافتين إلى وجود “مافيات وتجار حروب يقومون بترغيب المواطنين في السفر”.

وقال عضو غرفة سياحة دمشق، غسان شاهين، إن “معاناة مكاتب السياحة مع شركة الطيران السورية لا تنتهي، سببها الأول هو إحجام شركة الطيران السورية عن التعاون مع المكاتب، علمًا أن ما يردده كل مدير في الشركة هو أن مكاتب السياحة هي أجنحة شركة الطيران السورية، أي أجنحة وجودها”.

وأضاف شاهين “ما تقوم به مؤسسة الطيران السورية على صعيد الحجز والتسعير والتعاون المالي والتقني مع مكاتب السياحة والسفر هو صفر، وتحجم المؤسسة عن تقديم أي حجز لأي مكتب بل يطرد مندوب مكتب السياحة من مكتب شركة الطيران السورية، ما يتطلب تدخل وزارة السياحة وتعاونًا أكبر”.

بدوره أعلن عضو غرفة سياحة ريف دمشق، طلعت الأشقر، عن أن “السماسرة يتعاونون مع بعضهم في السورية للطيران ولهم أفضلية في الحجز، أي أن المؤسسة تحجز لبعض السماسرة وتمنعه عن مكاتب السياحة والسفر”.

وكان وزير الاقتصاد في حكومة النظام، همام الجزائري، قال منذ أيام إن كلفة المهاجرين وصلت إلى 420 مليون دولار مؤخرًا، محملًا المهاجرين مسؤولية تدهور الليرة السورية.

وكانت وزارة السياحة أعلنت، في 4 أيلول الجاري، أنها أغلقت أحد مكاتب السياحة والسفر في دمشق لمخالفته الأنظمة النافذة بتجاوز نطاق السفر بهدف السياحة، وتسهيل هجرة بعض الشباب إلى الخارج تحت ذريعة تأمين فرص عمل.

تابعنا على تويتر


Top