مشهد “درامي” جمع بشار الأسد وعمرو ناصف

12009713_729225303856097_6174966767677156454_n.jpg

كشف الإعلامي المصري عمرو ناصف، الذي يعمل في قناة المنار اللبنانية التابعة لحزب الله، عن نقاش دار بينه وبين رئيس النظام السوري بشار الأسد، بعيد اللقاء الذي أجراه معه في 24 آب المنصرم وبثته المنار.

وقال ناصف في منشور كتبه في صفحته الشخصية عبر موقع فيسبوك، الأربعاء 9 أيلول، إنه “بعد انتهاء حواري مع السيد الرئيس بشار الأسد، استبقاني سيادته لبعض الوقت، ودار نقاش خاص انتهزت فرصته”.565

وأضاف موجهًا حديثه للأسد “إن كل ما ترتب من إجراءات بعد الانفصال بين مصر وسوريا لا تعنيني، لكنها شطرتني نصفين، الأول يحتفظ بهوية الإقليم الجنوبي والآخر حرم من الهوية السورية، وطلبت منه أن يمنحني هذا الحق.. فكانت المفاجأة”.

ونقل ناصف، الذي عرف بتأييده للنظام وحزب الله، عن الأسد رده  “مع تقديري لشخصك واعتزازي بهذا الطلب، فإن علي أن أراجع القانون لأنني أعتقد أن الإقامة في سوريا شرط للمطالبة بالجنسية، وليس في وسعي أن أخالف القوانين أو أن أتخطاها”، وختم الإعلامي المصري حديثه بالقول “ما أروع هذا الرجل”.

وبينما حيّت التعليقات طلب الصحفي وردّ الأسد “المحترم” على صفحة ناصف المغلقة إلا لأصدقائه، جاءت المشاركات للمنشور ساخرة، كحال الصحفي السوري ياسين سويحات الذي علق “استبقاني.. التويفِه إياه يستخدم مصطلحات حسنين هيكل؛ وجه جديد (بالنسبة لي على الأقل) في الساحة”.

وقال عثمان المختار، وهو صحفي عراقي في العربي الجديد، “لا يسأل الأسد عن قانونية وجود الإيرانيين والروس والأفغان الذين يقاتلون إلى جانبه، لكن يسأل القانون بطلب من هذا الصحفي الذي لا يقل قرودية ولا خنفسائية عنه”.

يعمل ناصف مديرًا لمكتب قناة المنار في مصر وينتمي للحزب العربي الديمقراطي (الناصري)، وأشيع عنه اعتناقه المذهب الشيعي بعد تقربه من قيادات حزب الله اللبناني والعمل مع قناة المنار التابعة له.

تابعنا على تويتر


Top