اللجنة العسكرية للناتو تناقش في اسطنبول “حماية تركيا”

Untitled-193.jpg

انطلقت أعمال اجتماع اللجنة العسكرية لحلف شمال الأطلسي(الناتو)، على مستوى رؤساء هيئة الأركان في البلدان الأعضاء داخل الحلف، في مدينة اسطنبول التركية، السبت 12 أيلول.

وقالت وكالة الأناضول إن الاجتماع بدأ اليوم بحضور رئيس اللجنة العسكرية للناتو، بيتر بافل، ومشاركة 28 بلدًا من أعضاء الحلف.

رئيس هيئة الأركان التركية، خلوصي أكار، أشاد خلال كلمته الافتتاحية، بأهمية عقد الاجتماع “في الوقت المناسب والمكان المناسب”، لافتًا إلى أن بلاده هي العضو الوحيد في الحلف التي تجاور ثلاث أزمات تؤثر على الناتو حاليًا، “الأزمات السورية والعراقية والأوكرانية”.

أكار قال إن هذه الأزمات لا تهدد المنطقة فحسب بل تهدد الأمن العالمي في الوقت ذاته، مردفًا “هذا هو الوقت المناسب لمناقشة كيفية ضمان أمن وسلامة الحلف”.

وينشط تنظيم “الدولة الإسلامية” على الحدود التركية، بحسب أكار، الذي قال إن التنظيم “يشكل تهديدًا جديًا لأمن حلف الناتو”، معربًا عن عزم بلاده مواصلة مكافحته إلى جانب قوات التحالف الدولي.

رئيس هيئة الأركان التركية أفاد إن بلاده تواصل معركتها ضد “منظمة PKK الإرهابية”، على اعتبارها “تشكل تهديدًا إقليميًا، وتسعى للاستفادة من الوضع في سوريا والعراق لتكتسب مشروعية لدى المجتمع الدولي”.

وكان مندوب روسيا الدائم لدى الحلف، ألكسندر غروشكو، قال أمس الجمعة إن الناتو لن يشن عمليات عسكرية كبيرة في دول شمال إفريقيا بسبب إرهاق دول الغرب والحلف نفسه.

وأشار إلى أن دور الناتو يتمحور حول “حماية تركيا” من تهديدات باليستية محتملة من الجانب السوري، لافتًا إلى أن الحلف اختار سياسة واستراتيجية المساهمة في بناء قدرات دفاعية ذاتية تسمح للدول بالتعامل مع التهديدات إزاء منطقة الشرق الأوسط.

ويعمل الحلف الذي مقره العاصمة البلجيكية بروكسل على حماية حدود الدول الـ 28 الأعضاء من خلال القوة العسكرية التي تشترك فيها جميع الدول المشاركة.

تابعنا على تويتر


Top