الأسد يصدر مرسومًا جديدًا بخصوص “خدمة العلم”

syrian-army-in-control-of-town-01.jpg

أصدر بشار الأسد، رئيس النظام السوري، مرسومًا تشريعيًا يقضي بصرف رواتب الموظفين الذين يخدمون احتياطيًا في الجيش منذ 15 آذار 2011، بعد أن كانت لا تشمل إلا من التحق بتاريخ 3 آب 2014 وما بعد.

وينص المرسوم، الذي صدر الأحد 13 أيلول، على تطبيق المادتين  2 و3 من المادة 74 المعدلة من قانون “خدمة العلم” على كل العاملين الموجودين في “الخدمة الاحتياطية”.

القانون الذي حمل رقم 38، ونقلته وكالة الأنباء الرسمية (سانا) ينص وبحسب المادة 2 على أن “يمنح العاملون في الجهات العامة دائمين أو مؤقتين الذين يستدعون لأداء الخدمة الاحتياطية إجازة بكامل الأجر طوال فترة استدعائهم ويحتفظون بحقهم في كل الترفيعات والمزايا المقررة لأمثالهم من العاملين على رأس عملهم” .

وأضاف المرسوم “يستمر هؤلاء العاملون بتقاضي كل التعويضات التي كانوا يتقاضونها بما فيها التعويضات الخاصة بالوظيفة المسندة إليهم قبل استدعائهم”، ويعاد “العاملون إلى عملهم بعد انتهاء فترة استدعائهم، شريطة أن يضعوا أنفسهم تحت تصرف تلك الجهات خلال خمسة عشر يومًا من تاريخ تسريحهم”.

المادة الثالثة من القانون 74 أكدت على أن “يحتفظ العاملون في جهات القطاع الخاص والمشترك الذين يساقون إلى الخدمة الاحتياطية بحقهم بالعودة إلى عملهم في تلك الجهات شريطة أن يضعوا أنفسهم تحت تصرفها خلال خمسة عشر يومًا من تاريخ تسريحهم”.

ولم يأتِ المرسوم الجديد على ذكر مدة انتهاء خدمة الاحتياط التي دخلت عامها الرابع عند بعض المقاتلين في جيش الأسد، في ظل استمرار المعارك على مختلف الجبهات في سوريا، مع تقلص قدرته العسكرية بشكل ملحوظ واعتماده على الميليشيات الأجنبية والدعم العسكري الروسي والإيراني.

تابعنا على تويتر


Top