اعتقالات جديدة لشباب داريا في أماكن متفرقة من دمشق وريفها

عنب بلدي – العدد 40 – الأحد 25 تشرين الثاني 2012

مزيد من الاعتقالات طالت المدنيين على الحواجز المحيطة بداريا وذلك ضمن حملة النظام للتضييق على المدينة، وإرهاق الأهالي.

ففي يوم الأحد 18 تشرين الثاني 2012 تم اعتقال حسام الحلبي على حاجز صحنايا، واعتقل شاب من آل علاوي على حاجز في مدينة الكسوة دون أن تتسنى معرفة

أيمن زهير العبّار

اسمه. كما فقد الاتصال بالشاب أيمن زهير العبار ووالده قرب التاون سنتر دون أي أخبار أخرى عنهما.

في يوم الاثنين 19 تشرين الثاني تم اعتقال كل من الشباب جلال وهبة، وهلال وهبة، وياسر العبار وعماد العبار بالقرب من مسجد الوهاب في صحنايا، واعتقل أيضًا محمد حسين الحو (17عامًا) في منطقة اللوّان التابعة لكفرسوسه.

وفي يوم الثلاثاء 20 تشرين الثاني اعتقل كل من عبد الله عبد الرحيم بيرقدار، وياسر عبد الرحيم بيرقدار، وخالد ياسر بيرقدار، وأنس فتة ومحمد فتة بالقرب من مسجد الوهاب في صحنايا، وحسن بلاقسي، وجمال بلاقسي، ومالك حسين الشربجي، وخالد عبد القادر مستو وابن أخيه على حاجز المعضمية. كما اعتقل فراس خولاني وكنان خولاني ونبيل النجار والحاج محمود يوسف خولاني و فايز يوسف خولاني وفراس فايز خولاني على حاجز شارع الأربعين في المعضمية. واعتقل عماد أحمد عليان على حاجز في ركن الدين بدمشق إضافة إلى ٤ شباب من آل الحو.

أما يوم الأربعاء 21 فتم اعتقال كل من يوسف راجح وزياد راجح بالقرب من مسجد الوهاب في صحنايا، واعتقل أحمد الكحيل وعماد الكحيل على حاجز الفصول الأربعة.

وفي يوم الخميس 22 اعتقل كل من زهير وخالد بكري باشا، ومحمد عبدو المصري وعبد المجيد الإمام بعد مداهمة مزرعة كانوا بها في منطقة دروشة، واعتقل بشار موفق المغربي على حاجز جسر صحنايا وفراس محمود حلمي في دمشق وأسامة مظهر الشربجي بعد مداهمة إحدى المزارع في كوكب.

أما على صعيد الإفراجات :

ففي يوم الاثنين 19 تشرين الثاني 2012 تم الإفراج عن نادر سليمان حمودة بعد اعتقال دام قرابة الشهرين، وأفرج يوم الأربعاء 21 تشرين الثاني 2012 عن محمود حسن كساح وأخيه علي بعد حوالي ثلاثة أشهر.

تابعنا على تويتر


Top