بسام جعارة يهاجم “شرعي” جيش الإسلام

e71e8f5b-244e-4906-8e45-86e82f99b91f.jpg

أطلق المعارض السوري بسام جعارة، الأحد 13 أيلول، سلسلة تغريدات عبر موقع تويتر، انتقد فيها من اتهمه بعدم التعريج على معارك الغوطة الشرقية بقيادة جيش الإسلام، ومهاجمًا أحد شرعييه.

واتهم جعارة أبو أنس الكناكري، أحد شرعيي جيش الإسلام، بأنه “حاقد وغبي”، في رد على تغريدة أطلقها الأخير، السبت، قال فيها “نعزي الأبطال خالد شعبان، موسى العمر، بسام جعارة وكل من سار على خطاهم بانتصارات جيش الإسلام”.

ويعتبر جعارة وخالد شعبان من أبرز ناشطي موقع تويتر المدافعين عن تنظيم “الدولة الإسلامية”، والمسوقين للمعارك التي يخوضها ضد نظام الأسد، كذلك انتقد الرجلان جيش الإسلام وقائده زهران علوش في مواقع عدة، وصلت لدرجة اتهامه بالعمالة لنظام الأسد.

وقال جعارة في تغريداته “كنت أقول إن جيش الإسلام قادر على فك الحصار عن الغوطة وكانوا يقولون إنه لايستطيع وأتت الوقائع لتكذبهم وتؤكد صحة ماكنت أقوله وتم فك الحصار”، وأضاف “لا يستطيع هؤلاء أن يقولوا إن جيش الإسلام تلقى أسلحة جديدة لأن الغوطة محاصرة كما يقولون، بل شن هجومه بالأسلحة المتوفرة وكنا نراها بالاستعراضات”.

واعتبر المعارض المقيم في لندن، أن “من حق أي سوري أن يطالب جيش الاسلام بفك الحصار، وكنا نريد هذه الانتصارات وعندما تتحقق نعتبرها نصرًا لنا وتؤكد صحة ماقلناه وكذب من كان يهاجمنا”، وختم “أقول أخيرًا لمن قدم واجب العزاء: كنا أوفياء لشعبنا في مطالبتنا بفك الحصار وكنت تكذب وتبرر وتقول إنه لاتوجد إمكانية فك الحصار والعوض بسلامتك”، في إشارة إلى الكناكري.

وواجه جيش الإسلام خلال الأيام القليلة الماضية المرافقة لمعارك الغوطة، هجومًا واسعًا من موالين لتنظيم “الدولة” عبر تويتر، اتهموا قائده زهران علوش بالعمالة والردة، وقللوا من أهمية المناطق التي حررها الجيش خلال الأيام الخمسة الماضية.

تابعنا على تويتر


Top