الأسد لوسائل إعلام روسية: لن أترك السلطة إلا بموافقة الشعب

Untitled-1121.jpg

أجرى رئيس النظام السوري، بشار الأسد، حوارًا مع عدد من القنوات الروسية، مساء الثلاثاء 15 أيلول، معتبرًا أنه لن يترك السلطة “إلا إذا أراد الشعب السوري ذلك وليس تحت ضغوط من الغرب”.

وأكد الأسد أن “الرئيس يأتي إلى السلطة بموافقة الشعب عبر الانتخابات وإذا تركها فإنه يتركها إذا طالب الشعب، وليس بسبب قرار من الولايات المتحدة أو مجلس الأمن الدولي أو مؤتمر جنيف أو بيان جنيف”.

وتطرق الأسد للمساعدة التي تقدمها إيران له بإمداداه بتكنولوجيا عسكرية “كانت مهمة في مكافحة الإرهاب في سوريا”، مؤكدًا أن “طهران لم تزود دمشق بوحدات عسكرية”.

ولفت إلى أن “التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لم يتمكن من منع انتشار تنظيم داعش حتى الآن”، مردفًا “يجب علينا مواجهة الإرهاب قبل فعل أي شيء آخر”.

وحول موضوع اللاجئين قال الأسد إنهم يغادرون سوريا “بسبب الإرهاب والآثار المترتبة عليه”، مضيفًا إن “الغرب يبكي اللاجئين بعين واحدة ويستهدفهم بالأسلحة بالعين الأخرى”.

الأسد أشار إلى مشاركته السلطة “مع بعض أطياف المعارضة التي قبلت أن تشاركنا”، مضيفًا “ننخرط في حوار مع أي طرف إذا كان هذا الحوار يؤدي إلى تدمير الإرهاب وتحقيق الاستقرار”، داعيًا إلى مواصلة الحوار بين الكيانات السياسية السورية بالتوازي مع القتال.

وأجرى الأسد حواره مع عدة قنوات روسية منها قناة روسيا اليوم وسيسكايا غازيتا والقناة الروسية الأولى وروسيا 24، وريا نوفوستي وNTV الروسية، ومن المفترض أن يعرض كاملًا في تمام الساعة 12 ظهرًا بتوقيت دمشق على الفضائية السورية.

ويواجه الأسد ثورة شعبية انطلقت في آذار 2011 وجوبهت بالعنف ثم انتقلت إلى العمل المسلح، وأسفر النزاع عن أكثر من ربع مليون ضحية وفق الأمم المتحدة.

تابعنا على تويتر


Top