خوفًا من ترحيله إلى بلاده

فلسطيني سوري يُضرب عن الطعام بعد احتجازه في ماليزيا

Untitled-1130.jpg

أعلن الناشط الفلسطيني السوري إبراهيم أبو خرج إضرابه عن الطعام، الأربعاء 16 أيلول، بعد 8 أيام من احتجازه داخل سجن مطار كوالا لامبور في ماليزيا.

أبو خرج قال إن مسؤولي المطار في ماليزيا سيرحلونه إلى سوريا ما لم يتم إيجاد حل مناسب له، الأمر الذي دفعه للإضراب عن الطعام بشكل نهائي إلى أن يفرج عنه.

ولايزال أبو خرج محتجزًا داخل المطار في ظروف سيئة، بعد “تخاذل” الجهات الرسمية للتدخل في مشكلته، بحسب مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا، التي أشارت إلى أنه ناشد وعائلته من وصفهم بأصحاب القرار في منظمة التحرير الفلسطينية ومنظمات حقوق الإنسان والأمم المتحدة، دون أي نتيجة.

وتمنع السلطات الماليزية أبو خرج من دخول أراضيها بعد أن غادرها محاولًا اللجوء إلى أوروبا قبل أن تقبض عليه الشرطة الكمبودية وتعيده إلى ماليزيا.

ويعاني العشرات من اللاجئين الفلسطينيين السوريين من صعوبة الحصول على إقامة قانونية في ماليزيا، وذلك بسبب تشديد القوانين الماليزية المتعلقة بالإقامات ما يجعل معظمهم عرضة للاحتجاز من قبل السلطات هناك، بحسب مجموعة العمل.

تابعنا على تويتر


Top