الأمن اللبناني يعتقل الصحفية نضال أيوب ورفاقها

oOP95wx_.jpeg

الصحفية نضال أيوب

اعتقلت السلطات اللبنانية 23 ناشطًا مدنيًا في حملة “طلعت ريحتكم”، الأربعاء 16 أيلول، بعدما تعرضوا للضرب والسحل في الشارع.

ومن بين المعتقلين الصحفية والناشطة الحقوقية نضال أيوب، والتي تعتبر من الناشطين الذين ساندوا الثورة السورية ووقفوا إلى جانب قضاياها، كما دعمت حقوق اللاجئين وهاجمت الحملات العنصرية ضدهم.

وأفاد ناشطون لبنانيون أن قائمة معتقلي اليوم ضمت نضال أيوب، فارس الحلبي، فيدال شقير، سارة الهاشم، علي بصل، حسن شمص، معروف الأسعد، علي سليم، سامر عبد الله، حكمت الأمين، مايا أرناؤوط، أجود بو حمدان، عدنان المقداد، عربي العنداري، مروان معلوف، ضياء هوشر، عباس إسماعيل، عباس موسى، سامي موسى، خالد عضوم، عبدالله الجعيد ويارا الحركة.

وأعلنت حملة “طلعت ريحتكم” اعتصامًا مفتوحًا، الأربعاء، في ساحة رياض الصلح، إلى أن تستجيب السلطة السياسية لمطالب المعتصمين، وأبرزها إطلاق سراح كافة الموقوفين والموقوفات منذ تظاهرة 22 آب الماضي.

وقال أسعد ذبيان، أحد نشطاء الحملة، خلال مؤتمر صحفي قبل قليل، إن “التوجه إلى الاعتصام في رياض الصلح هو لأنه من تلك الساحة كانت شرارة التظاهرات الأولى، ومن خلالها وجهنا رسالة للسياسيين لم يلتزموا بها، لا بل فشلوا في إيجاد حل لأزمة النفايات بعد مرور أكثر من شهرين”.

وأضاف “تم التعاطي مع المواطنين السلميين بطريقة غير مشروعة اليوم خلال التظاهرة، حيث تم سحلهم وضربهم واعتقال عدد كبير منهم، لذا فإننا نتجه إلى التصعيد”، محددًا أسماء 40 ناشطًا وناشطة لإطلاق سراحهم على الفور.

وبدأت حملة “طلعت ريحتكم” فعالياتها منذ 20 آب الماضي، إذ خرج آلاف اللبنانيين إلى الشوارع مطالبين بالتخلص من الفساد ومحاسبة المسؤولين ولا سيما في ملف النفايات، التي تتكدس في شوارع لبنان منذ تموز الماضي دون آلية للتخلص منها.

تابعنا على تويتر


Top