إعلام “الممانعة” يعلن السيطرة على حي صغير في الزبداني

.jpg

إعلام النظام وحلفائه يعلنون السيطرة على حي النابوع في مدينة الزبداني

سيطرت قوات حزب الله اللبناني على حي النابوع شمال مدينة الزبداني، الخميس 17 أيلول، بعد معارك دامت أكثر من شهر على الجبهة الشمالية للمدينة.

وسارعت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) والإعلام التابع لحزب الله، إضافة إلى قنوات العالم والميادين وروسيا اليوم، إلى إعلان الخبر بـ “الشريط العاجل” مسوقين لنصر اعتبره نشطاء المدينة “هزليًا بقدر حجم الحي”.

الحي يعتبر معزولًا عنها نظرًا للمنطقة الخالية بينه وبين مركز الزبداني، بحسب عامر برهان، مدير المشفى الميداني، منوهًا إلى أنه “لا يشكل أي أهمية أو ثغرة لفصائل المدينة”.

وأضاف برهان، في حديث إلى عنب بلدي، إن “النابوع بالأصل كان ضمن السيطرة النارية لقوات حزب الله والأسد المتمركزة في الحواجز القريبة منه”.

وتظهر خرائط “غوغل” المساحة الصغيرة نسبيًا لحي النابوع، إضافة إلى وجوده في منطقة متطرفة عن مركز المدينة، وتابع برهان “النابوع من الأحياء الصغيرة في الزبداني، ويعتبر معزولًا نظرًا للمسافة الخالية من السكان بينه وبين الأحياء الداخلية”.

ومنذ مطلع آب الماضي، بدأ الإعلام الموالي للأسد بالتسويق لانتصارات “وهمية” في حي النابوع، فكان الخبر الأكثر تداولًا منذ ذلك الحين “الجيش السوري والمقاومة اللبنانية يتقدمان في حي النابوع في مدينة الزبداني”، الأمر الذي اعتبره ناشطو المدينة “تسويقًا لانتصارات وهمية”.

وفشلت قوات الأسد والعناصر الأجنبية والمحلية الموالية لها في السيطرة على المدينة الواقعة غرب دمشق، على الحدود مع لبنان، رغمحشود برية كبيرة وتغطية نارية بمختلف أنواع الأسلحة برًا وجوًا منذ مطلع تموز الفائت.

تابعنا على تويتر


Top