المعلم: إذا لمسنا حاجة للتدخل الروسي سنطلبه

Untitled-1148.jpg

قال وزير خارجية النظام السوري وليد المعلم، إن التصعيد في التصريحات الروسية أدى إلى تراجع موقف الولايات المتحدة الأمريكية حول الأوضاع الجارية على الأراضي السورية، حسبما نشرت BBC، الجمعة 18 أيلول.

وأكد المعلم في حديث مع التلفزيون السوري الرسمي مساء الخميس “حتى الآن لا يوجد قتال مشترك على الأرض مع القوات الروسية لكن إذا لمسنا وجود حاجة فسندرس ونطلب”، لافتًا إلى أنه لن يؤكد أو ينفي الأنباء حول وجود قاعدة عسكرية روسية في اللاذقية.

المعلم قال إن التعامل بين القوات المسلحة والقوات الروسية هو “تعاون استراتيجي عميق”، عازيًا زيادة إمداد روسيا الجيش السوري بالأسلحة إلى “مكافحة الارهاب في سوريا والتي تحتاج إلى عمليات استباقية دفاعًا عن النفس”.

ولفت “علينا فهم أن روسيا بقيادة الرئيس بوتين تقف إلى جانب الدولة السورية والحكومة الشرعية في دمشق وهي جاهزة لتقديم كل ما يمكن عندما تقتضي الضرورة لمكافحة الإرهاب”.

في سياق متصل لفتت وكالة الأنباء الرسمية سانا، إلى حديث المعلم عن المجموعات التي تحارب “الدولة السورية”، والذي قال “هناك مجموعات عديدة وجدت أنها مغرر بها وعادت إلى حضن الوطن وقسم منها يقاتل إلى جانب الجيش العربي السوري وما زالت هذه الدعوة قائمة لمن غرر به”.

وتأتي هذه التصريحات في الوقت الذي بدأت فيه قوات الأسد استخدام أنواع جديدة من الأسلحة الجوية والأرضية المقدمة من روسيا، في الآونة الأخيرة، بعد أن تدربت على استخدامها في سوريا، وتعتبر الأسلحة ذات فعالية ودقة عالية جدًا، بحسب ما صرح مصدر عسكري سوري لوكالة رويترز الخميس 17 أيلول.

تابعنا على تويتر


Top