سلوفينيا تواجه اللاجئين بالقنابل المسيلة للدموع

Untitled-1157.jpg

مواجهات بين المهاجرين والشرطة السلوفينية في هارميتسا - 18 أيلول 2015

فرقت الشرطة السلوفيينية بالقنابل المسيلة للدموع مئات المهاجرين المتوجهين نحو الحدود الكرواتية، حسبما نشرت وكالة فرانس برس، السبت 19 أيلول.

ووقع الحادث عند معبر هارميتسا مساء أمس الجمعة بعد طلب المهاجرين بدعم ناشطين من كرواتيا وسلوفينيا السماح لهم باجتياز الحدود، إلا أن شرطة مكافحة الشغب لجأت لاستخدام القنابل المسيلة للدموع ضد المهاجرين بعد ساعة من التوتر.

وكان من بين المهاجرين أطفال حاولوا اختراق حواجز قوات الشرطة على الجسر القائم على الحدود بين كروتيا وسلوفينيا، إلا أن الشرطة منعتهم.

سفيرة سلوفينيا في ألمانيا صرحت خلال مقابلة ستنشرها إحدى الصحف الألمانية اليوم السبت، إن بلادها مستعدة لاستقبال عدد يمكن أن يصل إلى عشرة آلاف من المهاجرين إذا تقدموا بطلبات لجوء إليها.

وكان رئيس الحكومة السلوفينية ميرو سيرار، أعلن الجمعة أن سلوفيينيا قد تقيم ممرات ترانزيت للمهاجرين في حال استمروا بالتدفق بأعداد كبيرة، ليتمكنوا من الوصول إلى أوروبا الغربية.

وقال في بيان خلال اجتماع مجلس الأمن القومي “في حال أصبح ضغط اللاجئين كبيرًا فإن سلوفينيا سوف تبحث بالتأكيد حول إقامة ممرات مع جميع الدول المعنية”.

وسجلت السلطات السلوفيينية أمس دخول أكثر من ألف مهاجر إلى أراضيها في حين ينتظر قرابة 700 آخرين على الحدود حتى الآن، في الوقت الذي أغلقت كرواتيا 7 من معابرها الحدودية الثمانية مع صربيا “حتى إشعار آخر”.

وسيعقد الاتحاد الأوروبي قمة طارئة حول “أزمة الهجرة” الأسبوع المقبل، إذ لم تتمكن حتى الآن الدول الأوروبية من إيجاد حل لتدفق آلاف اللاجئين من الشرق الأوسط جراء الأوضاع السيئة التي تعيشها بلادهم.

تابعنا على تويتر


Top