قبل أيلول العام المقبل.. 10 آلاف سوري إلى كندا

Untitled-1167.jpg

تعهدت الحكومة الكندية باستقبال 10 آلاف لاجىء سوري خلال عام واحد، في حال بقيت في السلطة بعد الانتخابات التي ستجري في تشرين الأول المقبل، حسبما ذكرت وكالة فرانس برس، الأحد 20 أيلول.

وأفاد وزير الهجرة، كريس ألكسندر، إن الحكومة ستعمل على تعديل الإجراءات الإدارية، مشيرًا إلى أن اللاجئين الـ 10 آلاف سيكونون من ضمن حصتهم التي حددتها الأمم المتحدة.

وسوف يدخل اللاجئون السوريون كندا قبل أيلول 2016 أي قبل 15 شهرًا مما كان مقررًا، بحسب ألكسندر، الذي عقب على موعد إجراء الانتخابات التي ستجرى في 19 تشرين الأول المقبل “سوف نقوم بتخفيف الإجراءات في إطار تأمين أمن الكنديين”.

بدورها قالت وزارة الهجرة في بيان اليوم إن تعليمات بهذا الخصوص أرسلت إلى الطواقم المكلفة بمنح التأشيرات لإجراء المقابلات، لافتةً إلى أن كندا ستعتبر من الآن فصاعدًا “الأشخاص الذين يفرون من النزاع بمثابة لاجئين” بهدف تسريع النظر في الطلبات.

ووعدت الوزارة باتخاذ قرار حول جميع الطلبات التي قدمها السوريون، وذلك بالقبول قبل نهاية هذا العام لتسهيل وصولهم بعد ذلك حتى أيلول 2016.

وتتوقع المفوضية الأوروبية أن يصل عدد اللاجئين الفارين عبر البحر المتوسط إلى أوروبا 400 ألف العام الحالي، مرجحةً وصوله إلى أكثر من 450 ألفًا العام المقبل، بعد أن رصدت أكثر من 366 ألف مهاجر فعليًا توجه إلى أوروبا حتى آب المنصرم.

تابعنا على تويتر


Top