نبأ تخسر “محب حوران” في عملية اغتيال في درعا 

11707984_1707492912805717_3656705251342274938_o-copy.jpg

اغتالت جهة مجهولة ليلة السبت، 19 أيلول، المصور الميداني والمحرر في قسم الأخبار في وكالة نبأ الإعلامية، أحمد المسالمة في مدينة درعا.

وعمل المسالمة، وهو من مواليد درعا 1985 وخريج معهد فندقي، إعلاميًا مع بداية الثورة السورية مع مؤسسة نبأ منذ تأسيسها.

وكان المسالمة تعرض لعدة محاولات اغتيال، كان آخرها منذ شهرين تقريبًا نجا منها بأعجوبة. وفي كل المحاولات لم تعرف الجهة المستهدفة، بحسب تصريح المسؤول التقني في مؤسسة نبأ ومدير موقعها الرسمي، لعنب بلدي

وأضاف لم نتمكن من معرفة الجهة التي اغتالت الشهيد أحمد ولا نستطيع اتهام أية جهة من دون أدلة. ولا يوجد سبب واضح لمحاولة اغتياله“.

وكان أحمد يصور في المعارك عند وقوعها، وقد أصيب مرتين، في حين كان يجهز نفسه للزواج، إلا أن يد الغدر كانت أسبق، بحسب مدير موقع نبأ. ويصف المقربون منه أنه كان مثالًا للشاب المؤدب الملتزم، وصديقًا مقربًا منهم.

واختتم المتحدث باسم نبأ قولهأحمد شهيد الإعلام، وهو السادس في نبأ، والأول بطريقة الاستشهاد وأغربها، هو شهيد الإعلام الحر في ظل ضياع البوصلة والفلتان الأمني الذي تتحمل مسؤوليته الفصائل المقاتلة في درعا، لأن أهم أهدافها حماية المدنيين، بينما لا تزال عاجزة حتى الآن عن تأمين أبسط مقومات الحماية لهم

يذكر أن من شهداء نبًا عطا الله بجبوج، الذي استشهد بقصف بالهاون أثناء تغطية أحداث القصف، ومحمد الأصفر وعمر مسالمة وطارق زياد، الذين استشهدوا على الجبهات، بينما توفي أحمد مسالمة (أبو سما) بحادث سير في بداية تأسيس الوكالة.

تابعنا على تويتر


Top