قرآن من أجل الثّورة 41

16.jpg

جريدة عنب بلدي – العدد 41 – الأحد – 2-12-2012

 محمد العمّار –  الحراك السّلمي السّوري

التكفيري من لا يستطيع رؤية آخرين في مرآة الوطن حتى لو كانوا تكفيريين، وليس عندي حرج أن يكفرني الآخرون سواء على اليمين أو على الشمال، لكن الحرج هو أن يحاول أن يقتص من جسدي ثمناً لموقفي الفكري

الله سبحانه يقول لنا:

{إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَىٰ وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ * إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ}

فالحكم على الضمائر حكم أخروي وليس دنيويًا إلهيًا وليس إنسانيًا، يقتضي معرفة كلية ليست متاحة لبشر

المطلوب من الجميع الانفتاح على المختلفين مهما كان اختلافهم وتوطين النفس وتدريبها على إدارة الاختلاف مهما بعدت شقته، لأن فائض الحرية إن لم تتم إدارة الاختلاف فيه بطرق صحيحة سيحدث فيه مثلما يحدث في مصر الآن، لكن الفرق أن المعركة ستكون عسكرية وليست سياسية، بحسب تقييمي إن حدث مثل ذلك فستكون مسؤولية من يدعون العلمانية والوطنية، فهم ينهشون منذ الآن في لحوم من يصنعون حريتنا، ويشنون عليهم الحرب، ولن أستغرب إذا ما رد عليهم أولئك بالمثل

لذلك أيها الإخوة أرجوكم رفقاً بنا وبديننا وبالوطن وبمستقبل العيش المشترك في سوريا.

تابعنا على تويتر


Top