السينما .. كما تحصل في سوريا

ملاذ الزعبي

-1 لم تُثر مالينا خيالات رجال الحي خلال الحرب وغياب حبيبها المقاتل، اختارت هي الأخرى التطوع في قوات الحرس الجمهوري. حملت بندقيتها على كتفها وذهبت لترابط على حدود جوبر. عبر منظار القناصة شاهدت توأمها المحجبة، أردتها برصاصة وبدأت البحث عن ضحية جديدة.

-2 جلس جاك بجانب روز منذ البداية، ففي البلم لا درجات تفصل بين الركاب أو بين العشاق، كان من المستحيل على البطلة أن تقف في مقدمة البلم أمام بطلها وتغمض عينيها متخيلة نفسها تحلق عاليًا، فهذا قد يخل بتوازن المركب كما أنه يثير حفيظة المهرب والركاب الآخرين. ورغم أن القارب لم يصطدم بجبل جليدي إلا أنه بدأ بالغرق، حاول جاك ما بوسعه السباحة، لكن مصيره كان قاع المياه قبل وصول مراكب خفر السواحل الإيطالي. كذلك كان مصير روز فلم يحتفظ أحد بالعقد ولم يبق من يروي الحكاية.

-3 فجأةً، بدأ فوريست غامب الركض في اليونان، وصل إلى صربيا، اعتقد الجميع أنه سيتوقف. تابع جريه إلى مقدونيا. اهتمت الصحافة العالمية بهذا الرجل الذي يركض. هو لم يكترث لشيء، كان يركض ويركض ويركض، واصل ماراثونه مرورًا بهنغاريا، جرى بمحاذاة شريط شائك طويل، وعندما شاهد بعض العدائين يجتازونه اجتازه معهم إلى النمسا، عبر بلاد موزارت وصولًا إلى ألمانيا. وكما انطلق فجأةً توقف فجأةً وتقدم بطلب لجوء بهدف الاستقرار هناك.

-4 عندما بدأ ويليام والاس بتنظيم الرجال في مقاومة مسلحة للحصول على حرية البلاد، لم تدعمه هيئة التنسيق، صرخ أعضاؤها بملء فمهم «لا للعنف… ضد النظام». لم يلتفت ويليام والاس لصرختهم وبدأ البحث عمن يدعمه بعيدًا عن الهيئة، أما العنف الذي تغاضت عنه هيئة التنسيق فلم يقتصر على رجال الملك إدوارد ذي السيقان الطويلة بل شمل أيضًا قوات القيصر نيكولاي الأول.

-5 سيطر مقاتلون معارضون على معمل شندلر، فككوا آلاته وباعوا الحديد لتجار في تركيا.

-6 خلاف موفاسا وسكار كان شكليًا. كليهما، ومعهما لاحقًا سيمبا بعد بلوغه وخلافته لأبيه، تعاونوا على السيطرة على الغابة وسرقة ثرواتها وتدميرها وقتل سكانها.

-7 راقص التانغو الأخير في دمشق.. كان شبّيحًا.

تابعنا على تويتر


Top