تحقيق يكشف تورط الكريملين بجرائم رقمية

12033448_869960619726441_908464062_n.jpg

أظهر تحقيق موسع لشركة الأمن المعلوماتي “F-secure”، نشر الخميس 17 أيلول، تورط الحكومة الروسية بجرائم رقمية حول العالم.

ولمدة 7 سنوات عملت مجموعة تجسس معلوماتي مدعومة من الكرملين الروسي خارج البلاد، وشنت هجمات رقمية على حكومات ومنظمات في أوروبا وآسيا والولايات المتحدة.

واتهمت الشركة الفنلندية-العالمية الحكومة الروسية بدعم فريق قراصنة عرف باسم «The Duckes»، والذي يستخدم 9 أنواع مختلفة من البرامج والطرق الخبيثة للتسلل إلى الشبكات العالمية وجمع المعلومات الحساسة ونقلها إلى القراصنة ومن ثم إيصالها للحكومة.

واكتشفت الشركة طريقتين للتواصل بين المجموعة والحكومة، وبحسب أرتوري ليتيو، كبير الباحثين في التحقيق فإن «هذه الاتصالات هي الدليل لمعرفة هذه الهجمات من أين و كيف تمت، وكل الدلائل تشير إلى تورط الحكومة الروسية”.

وبدأت المجموعة أعمالها عام 2008 باختراق موقعين تركيين الأول معني بتقديم الأخبار، والثاني موقع جهادي موجه لـ “مجاهدي الشيشان”، كما تعتبر مسؤولة عن إعلان “monkey videos” في أمريكا عام 2014، ودمج حينها بروابط لاختراق أجهزة المستخدمين الذين يشاهدونه.

ونهاية كانون الثاني 2015 شنت المجموعة أكبر حملة لها، لاختراق البريد الإلكتروني لآلاف المستخدمين عبر العالم بروابط مشبوهة.

هذه لسيت المرة الأولى التي تتهم فيها روسيا بارتباطها بجرائم رقمية وتجسس معلوماتي وما شابه، ولكن التحقيق الموسع الذي قامت به الشركة الموثوقة عالميًا يعتبر دليلًا قاطعًا لتورطها.

تابعنا على تويتر


Top