ارتفاع حصيلة ضحايا تدافع منى

وزير الصحة السعودي: بعض الحجاج لم يلتزموا بتعليمات السلطات

Untitled-1196.jpg

قال وزير الصحة السعودي، خالد بن عبدالعزيز الفالح، إن حادثة التدافع في منى أمس الخميس وقعت لأن بعض الحجاج لم يلتزموا بتعليمات السلطات، حسبما نشرت وكالة رويترز، الجمعة 25 أيلول.

ونعت وزارة الصحة السعودية الوفيات والإصابات التي خلفتها كارثة تدافع الحجاج في مشعر منى، على موقعها الرسمي اليوم، لافتة إلى أن التقديرات الحالية تشير إلى أكثر من 700 حالة وفاة، وما يزيد عن 860 إصابة متفاوتة، ومتوقعةً أن تتغير الأرقام “عندما ينتهي أفراد خدمات الطوارئ من تصنيف وحصر كافة الحالات”.

وزير الصحة عزّى أسر الضحايا، وقال ” تم تفعيل خطة الاستجابة للطوارئ التي وضعتها الوزارة، وقمنا بالتنسيق مع كافة الجهات ذات العلاقة لتقديم أفضل رعاية ممكنة لمصابي الحادث”.

وسُخر أكثر من 500 طبيب وممرض ومسعف في الموقع لإجلاء المصابين وعلاجهم، بحسب الفالح، الذي أردف “نسقنا مع الدفاع المدني والهلال الأحمر والخدمات الصحية الأخرى، ويتلقى المصابون العلاج داخل المؤسسات الصحية التابعة للوزارة في المشاعر المقدسة ومكة المكرمة، بالإضافة إلى مستشفيات الأمن العام والحرس الوطني والقوات المسلحة في المنطقة”.

وستصدر وزارة الصحة تحديثات منتظمة عن حالة المصابين و مراحل علاجهم، داعين أسر المصابين للاتصال بخط الطوارئ المخصص من وزارة الصحة والحصول على أحدث المعلومات على الرقم 937.

وكان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز أمر بمراجعة خطط الحج، بعد الكارثة التي وقعت عندما وصلت مجموعتان كبيرتان من الحجاج في نفس الوقت، إلى تقاطع طرق في منى، على بعد كيلومترات قليلة شرق مكة وهم في طريقهم إلى رمي الجمرات.

ويجتمع نحو مليوني مسلم في مكة المكرمة لأداء فريضة الحج، وسط حوادث استثنائية شهدتها المدينة العام الحالي، أبرزها سقوط الرافعة داخل الحرم المكي في 11 أيلول الجاري وراح ضحيتها أكثر من 100 حاج، بالإضافة إلى الحريق الذي تعرض له أحد الفنادق المحيطة بالحرم.

تابعنا على تويتر


Top