توتر في الشيخ مقصود.. والوحدات الكردية تستهدف “شريان حلب”

3322.jpg

تتواصل الاشتباكات بين فصائل المعارضة من جهة ووحدات حماية الشعب الكردية المتمركزة في حي الشيخ مقصود من جهة أخرى، على خلفية نية الوحدات إنشاء معبر بين الحي والمناطق الخاضعة للمعارضة في مدينة حلب.

وأفاد مركز حلب الإعلامي، السبت 26 أيلول، أن الاشتباكات تركزت على أطراف حي الشيخ مقصود وقرب طريق الكاستيلو، وهو الطريق الأخير الواصل بين مدينة حلب والريف الشمالي.

وقال الناشط الإعلامي عبد الرزاق زقزوق لعنب بلدي إن فصائل المعارضة اضطرت لإغلاق الطريق بعد استهدافه أمس السبت بالقذائف والرشاشات من قبل قوات الـ PYD، حفاظًا على أرواح المدنيين.

وأكد مركز حلب الإعلامي “استشهاد رجل وسيدة أثناء عبورهما من طريق الكاستيلو”، إثر استهداف سيارة كانت تقلهما بالرشاشات والقناصات.

صفحات ومواقع مقربة من نظام الأسد، أشارت إلى انسحاب جميع مقاتلي المعارضة وعوائلهم من الحي، وسيطرة الوحدات الكردية كاملًا عليه، لكن زقزوق قال إن انسحاب الجبهة الشامية من الحي ليس مؤكدًا حتى اللحظة، في ظل عدم وجود بيان رسمي في ذلك.

واندلعت الاشتباكات بين الطرفين قبل نحو 4 أيام، على خلفية استعداد عناصر الوحدات الكردية لإقامة معبر في حي الشيخ مقصود بين المناطق المحررة والأحياء الخاضعة لسيطرة نظام الأسد في الجانب الغربي من مدينة حلب، متجاهلةً بيان غرفة عمليات “فتح حلب”، آب الماضي، والتي حذرت فيه من إقامة معابر بين المناطق المحررة والمناطق الخاضعة لسيطرة قوات الأسد.

تابعنا على تويتر


Top