الطيران المروحي يستهدف زاكية بالبراميل خلال أيام العيد

-لغربية.jpg

 

عنب بلدي – الغوطة الغربية

استهدفت بلدة زاكية في ريف دمشق الغربي يوم الجمعة بثلاثة براميل متفجرة ألقاها الطيران المروحي بالتزامن مع خروج المصلين من خطبة وصلاة الجمعة.

وأفاد مراسل عنب بلدي أن تحليقًا كثيفًا للطيران المروحي شوهد في سماء المنطقة قبل إلقاء ثلاثة براميل متتالية على القسم الشمالي الغربي من زاكية، وأدت إلى سقوط شهيد وعشرات الجرحى، تم إسعافهم من قبل الأهالي إلى المشافي الميدانية الموجودة في المنطقة.

كما تعرضت بلدة خان الشيح في نفس اليوم إلى ثلاثة براميل سقطت في محيط أوتوستراد السلام، الواصل بين محافظتي دمشق والقنيطرة، بالإضافة إلى استهداف المزارع الواقعة بين دروشا وخان الشيح يومي الاثنين والثلاثاء بعدة براميل متفجرة، ردًا على استهداف تحصينات النظام في دروشا من قبل مقاتلين من الجيش الحر، بحسب المراسل.

كما أفاد ناشطون في بلدة الكسوة عن دوي انفجار قوي سُمع يوم الأحد الفائت، تبين لاحقًا أنه ناجم عن انفجار عبوة ناسفها زرعتها جهات مجهولة قرب جامع علي بن ابي طالب في البلدة، أدت لإصابات طفيفة في المدنيين وبعض السيارات المركونة في المنطقة.

على صعيد آخر شهدت بلدة الطيبة خلال الأسبوع عودة الأهالي بعد إبرام هدنة بين الفصائل المقاتلة من الجيش الحر وقوات الأسد، تنص على عودة السكان إلى منازلهم وفتح الطريق الواصل إلى دنون، شريطة انسحاب جميع العناصر المسلحة من كلا الطرفين بشكل كامل. وفي استطلاع لآراء بعض العائدين، أبدى المواطنون ارتياحهم لعودتهم إلى منازلهم التي أجبروا على تركها تحت وطأة الاستهداف المتكرر لأحيائهم.

 

يذكر أن بلدة الطيبة تعرضت لحصار من قبل قوات الأسد دام لما يقارب خمسة عشر شهرًا، وشهدت قصفًا أدى إلى دمار في المنازل والبنية التحتية.

تابعنا على تويتر


Top