المسافرون يتوجهون إلى معبر باب الهوى والإدارة تحذرهم من “التدافع”

Untitled-1213.jpg

بدأت عددٌ من السوريين المقيمين في تركيا، والذين قضوا عطلة عيد الأضحى في سوريا، بالتوجه إلى معبر باب الهوى الحدودي، الاثنين 28 أيلول.
ونشرت إدارة المعبر، عبر صفحتها الرسمية في فيسبوك، الإجراءات الخاصة بعودة اللاجئين.

ونصت التعليمات على توجه المسافر إلى كوة التسجيل في كراج المعبر عند وصوله، ثم يأخذ رقمًا وفق تراتبية محدودة بالأعداد تتناسب مع قواعد البيانات الموجودة في الكراج.

وبحسب الترتيب العدد للباص يتوجه المسافر من أجل التشييك والتدقيق، ثم يتابع وصوله إلى حاجز المغادرة نحو تركيا، مع مراعاة العدد المسموح به بالدخول.

وأشار المعبر أنه ليس من الضروري أن يدخل من سجّل اسمه بنفس اليوم “كون المعبر مقيد بالأعداد المسموح بها من قبل الجانب التركي”، مؤكدًا على السماح للمسافر باصطحاب حقيبة سفر واحدة فقط، ومشددًا على “عدم التدفق بشكل كبير من أجل تخفيف الازدحام”.

وقالت الإدارة قبل قليل “بدأ الدخول إلى تركيا، في ظلّ ازدحام شديد نتيجة التدفق إلى المعبر في اليوم الأول”.

وكان طفل سوري لقي حتفه نتيجة التدافع عند المعبر، كما شهد ثلاث حالات اختناق، الأربعاء 23 أيلول.

وسمحت الحكومة سمحت للسوريين المقيمين على أراضيها الدخول إلى سوريا، لقضاء إجازة العيد والعودة إلى تركيا خلال فترة معينة.

وتواردت أنباء عن إعادة فتح المعابر الحدودية بين سوريا وتركيا كما كانت قُبيل فترة الانتخابات البرلمانية التركية تموز الماضي، الأمر الذي نفي فيما بعد.

تابعنا على تويتر


Top