بان كي مون: 5 دول تملك مفتاح الحل في سوريا

Untitled-1217.jpg

قال الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، الاثنين 28 أيلول، إن 5 دول كان بإمكانهم حل الأزمة القائمة في سوريا منذ أكثر من 4 سنوات.

وأكد كي مون أن الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وتركيا والسعودية وإيران تستطيع حل المعضلة، مشيًرا أن “الشلل الدبلوماسي لمجلس الأمن الدولي على مدار السنوات الأربعة الماضية، إضافة إلى آخرين، سمحوا للأزمة بأن تخرج عن نطاق السيطرة”.

الأمين العام لفت خلال افتتاح مناقشات الدورة السبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم، قائلًا “طالما لا يوجد جانب يريد أن يصل إلى حل وسط مع الجانب الآخر، فإنه سيكون من غير المجدي أن نتوقع تغييرًا على الأرض”.

وتابع كي مون “لا يجب أن تكون هناك حصانة لمرتكبي الجرائم المروعة، إن التزامنا بتحقيق العدالة يملي علينا إحالة الوضع إلى المحكمة الجنائية الدولية”.

وأشار إلى أن المعركة في سوريا “تقودها أطراف وتنافسات إقليمية، بالإضافة إلى الأسلحة والأموال المتدفقة”، لافتًا إلى أن مبعوثه الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، “يبذل كل ما يستطيع لبناء قاعدة نحو تسوية سلمية، وقد حان الوقت بالنسبة للآخرين، ولاسيما بالنسبة لمجلس الأمن الدولي، والأطراف الإقلمية الرئيسية أن تتقدم إلى الأمام”.

وفيما يخص قضية اللاجئين حث بان كي مون البلدان الأوروبية على تحمل مسؤولياتها وبذل المزيد إزاء تدفقات اللاجئين السوريين، مشيرًا إلى أنه “بعد الحرب العالمية الثانية كان الأوروبيون هم الذين يبحثون عن مساعدة العالم لهم”.

وتأتي تصريحات بان كي مون خلال مؤتمر أعمال الجمعية العامة للمنظمة الدولية الذي نُظّم بدعوة من أوروبا لبذل المزيد من الجهود لحل أزمة الهجرة.

واتخذت الأحداث في سوريا خلال الأسابيع القليلة الماضية منعطفًا “مثيرًا للجدل”، تجلى بالتدخل الروسي العلني وزيادة دعم موسكو للأسد بالأسلحة والمقاتلين، الأمر الذي ندد به الائتلاف السوري المعارض في بيان اليوم على أنه يأتي “لحمايته من السقوط”.

تابعنا على تويتر


Top