السعودية توزع صور “ضحايا منى” للتأكد من هوياتهم

Untitled-1222.jpg

صور من تدافع مشعر منى، الخميس 24 أيلول.

وزعت السلطات السعودية صور 1100 شخص فقدوا حياتهم خلال حادثة التدافع في مشعر منى، على البعثات الأجنبية في جدة للتأكد من هويات أصحابها، حسبما نشرت وكالة الأناضول، الثلاثاء 29 أيلول.

وأوضح النائب في البرلمان الباكستاني، طارق فاضل جوديري، الذي عينه رئيس الوزراء لمتابعة ملف الحجاج الباكستانيين القتلى والمصابين في الحادث، أن تلك الصور موجودة لدى القنصلية الباكستانية في جدة.

جوديري أكد خلال مؤتمر صحفي في إسلام أباد، اليوم الثلاثاء، ارتفاع عدد الضحايا الباكستانيين في الحادث إلى 40 شخصًا، فضلًا عن 63 آخرين ما زالوا في عداد المفقودين.

وأكد النائب البرلماني أن 228 باكستانيًا عُثر عليهم وتواصلوا مع أسرهم، في حين لا يزال 35 حاجًا آخرين يخضعون للعلاج داخل مستشفيات مكة وجدة في المملكة.

وكانت وزيرة الخارجية الهندية، سوشما سواراج”، أفادت في تغريدة عبر موقع تويتر، أن المسؤولين السعوديين نشروا صور 1090 حاجًا فقدوا حياتهم خلال التدافع في الحج”.

رئيس مؤسسة الحج والزيارة الإيراني، سعيد أوحدي، كان أعلن أمس الاثنين، ارتفاع عدد الضحايا من الحجاج الإيرانيين جراء التدافع إلى 228 حاجًا، لافتًا إلى أن “عدد الإيرانيين الذين لا نعلم شيئًا عن مصيرهم وصل إلى 248 شخصًا، ونخشى من ارتفاع عدد الوفيات”.

وكانت لجنة الحج العليا في الائتلاف الوطني المعارض، أكدت في منشور عبر صفحتها في الفيسبوك، الخميس 24 أيلول، أنه لم يرد أي اسم لحجاج سوريين قضوا أو أصيبوا في الحادثة.

وفي آخر إحصائية نشرتها وزارة الصحة السعودية في البيان الختامي لوزير الصحة السعودي، خالد بن عبد العزيز الفالح، السبت الفائت، أعلنت ارتفاع عدد الوفيات في حادثة التدافع بمشعر منى، إلى 769 حاجًا، فيما ارتفع عدد المصابين إلى 934.

وأثارت حادثة “مشعر منى” استياء آلاف المتابعين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وسط اتهامات سوقتها إيران للمملكة العربية السعودية وادعت فيها “تقصير الرياض” في إدارة موسم الحج.

تابعنا على تويتر


Top